الخميس - 22 أبريل 2021
الخميس - 22 أبريل 2021

الاعتزال الأخير!

لا تدع السلبية في حياتك تكون سبباً في فشلك أو في زيادة إثمك، ولا تترك روحك مريضة بلا علاج فتؤثر مستقبلاً على جسمك، عموماً لقد بحثت في المعاجم عن معنى كلمة موسيقى فوجدت (اسمك)! حسناً، لا يهم فالناس لبعضها والموسيقى لكلي!

(طارق عاطف) الملحن الموسيقي والموزع، والموسيقار المصري المبدع، درس الموسيقى ونال شهادة الدبلوم، ثم دأب على تطوير ذاته يوماً بعد يوم، واستمر بذلك إلى آخر يوم، امتلك استوديو «صوت الحب» في مدينة القاهرة، وأعلن اعتزاله مراراً ولم يخشَ المجاهرة، ولكنه في كل مرة كان يعود عن هذا القرار، ويستسلم بحب لألحانه المليئة بالجمال والأسرار، ولهذا حصد أغلب الجوائز الموسيقية بأعماله المرموقة العالية، وأهمها جائزة أحسن موزع موسيقي في الوطن العربي لمدة 10 سنوات متتالية، حتى اعتبره أغلب نجوم العرب المنقذ ومحقق الأماني، فقد قدم لهم (طارق) عشرات ومئات الأغاني، وربما وصل عددها إلى أكثر من 1500 أغنية، وكأنه أراد أن يحقق للجميع كل حلم وكل أمنية، فأصبح بلا منازع عنوان الإبداع وملاك الأمنيات، وهكذا تألق في فترة التسعينيات وبداية الألفينيات، حتى إنه من غير المعقول بل من المستحيل، أن أحداً لم يسمع بإبداعاته من أبناء ذلك الجيل.

من أجمل ما قدمه (عاكف) سواء في التلحين أو التوزيع، قبل أن يرحل عنا في 2020 دون أي توديع، أغنية (بتونس بيك) مع «وردة» الفنانة الأصيلة، و(سيدي وصالك) مع «أنغام» الرقيقة الجميلة، وكذلك (قلبي عشقها) مع «راغب علامة» النجم الشهير، و(علي صوتك بالغنا) مع المطرب «محمد منير»، وأيضاً (كلام الناس) مع «جورج وسوف» صاحب الابتسامة الظريفة، و(بحب في غرامك) مع المطربة «لطيفة» اللطيفة، و(عدى الليل) مع «إيهاب توفيق» الفنان الأنيق، و(ناويلك على نية) مع الملكة «أحلام»، وغيرهم الكثير من عمالقة الفن مما يُصعِّب الوصف بالكلام!

#بلا_حدود