الخميس - 22 أبريل 2021
الخميس - 22 أبريل 2021

ريادة الأعمال.. والمستقبل

سارة المرزوقي
باحثة دكتوراه إماراتية في قيادة المؤسسات التعليمية، حاصلة على ماجستير الآداب في الاتصال، مارست العمل في الصحافة وقدّمت عدة برامج تلفزيونية، لها خبرة مهنية في المؤسسات الثقافية والتعليمية منذ عام 2006.
في الدورة الثالثة لمجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل 2021، والتي عُقدت في 14 مارس الفائت، بمشاركة نخْبة من الخبراء وصناع القرار وأكثر من ثلاثة آلاف شاب وشابة من دولة الإمارات، تم التركيز على المهارات المطلوبة في المستقبل، والتوجه العام إلى سوق العمل، وتشجيع الشباب على التسلّح بعقلية روّاد الأعمال، سواء كانوا موظفين في القطاعات الحكومية، أو راغبين بخوض تجربة ريادة الأعمال.

وفي الوقت الذي توفر فيه الدولة الدعم المعنوي والمادي للراغبين بافتتاح مشاريعهم الصغيرة، أو تطوير الفاعل منها، نجد التردد يخيّم على كثير من الشباب الباحث عن عمل، أو يملك وقت فراغ طويلاً يُهدر بلا استثمار حقيقي، كالالتحاق بدورات تدريبية أو استكمال الدراسات العليا، ذلك أن طريق ريادة الأعمال يشوبه تحديات ومخاطر، ويستلزم بذل كثير من الجهد الذهني والبدني، كما أن العائد المادي غير مضمون في السنوات الأولى من المشاريع الخاصة، الأمر الذي يدفع بالكثيرين إلى غض النظر، أو إرجاء الفكرة إلى ما بعد ضمان الوظيفة، التي تمثّل الاستقرار والثبات، وتضع اللبنة الأولى لحياة أسرية هانئة.

وفي عمق تلك التوجّسات نظرة واقعية، لكن بالمقابل، نرى نماذج استطاعت بالعزيمة والصبر أن تحقق نجاحاً لافتاً، وتكون مرجعاً يُستفاد من خبرتها في هذا المجال، لكن هذه الاستفادة تكون محصورة فقط ضمن نقاط المعارف والأصحاب.


لذا، قد تبدو فكرة استعراض قصص النجاحات، وطرق تخطّي التحديات ضمن برامج إعلامية، أو تدريبية، أو غيرها من وسائل نشر الوعي، من خلال روّاد الأعمال أنفسهم، مناسبة لزرع ثقافة ريادة الأعمال. خاصة وأن منصّات التواصل الاجتماعي، باتت وسيلة مثلى للشباب للتجمّع، وتبادل النصائح والخبرات.
#بلا_حدود