الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

طارق بالثلاثة!

أعصاب الموتى لا تُحرَق، وأموال الحرام لا تُرزق، ولقمة العيش لا تُبصَق، وأرصدة الحب لا تُسرَق، وروح العشق لا تُزهق، وأعناق الشوق لا تُعتَق، وسماء الأمل لا تُصعَق، وأعماق المشاعر لا تُغرق، ونوافذ الحلم لا تُغلق، وسرعة الزمن لا تُسبق، وأنفاس الحق لا تُخنق، فقوانين «الكارما» لا تُخرَق، وآمال النضال لا تُسحَق، وأذقان النفاق لا تُحلَق، وأهوال الدنيا لا تُنطَق، وأبواب الحظ لا تُطرق، ولكنه مع موسيقار الأجيال كافة، التونسي المبدع (أمين بوحافة)، طرق الحظ بابه، ليعبر له عن إعجابه، فوقف المنطق بعيداً يمسح أنفه بكمه قائلاً: حسناً.. أنا أنفي لا يقطر دماً.. هذا عقلي يبكي!

الملحن العربي الأصغر سناً، الذي وثق ميلاد إبداعه لحناً، فأصبح أحد أعمدة الموسيقى التصويرية، وأجمل ملامح الألحان التعبيرية، أطلقوا عليه لقب «المحظوظ صاحب الرقم 3»، ليتأكد الحظ أنه بلا شك «الطارق بالثلاثة»، ففي كل عام يقدم «3» أعمال تلفزيونية، تنال نجاحاً لافتاً شامخاً قوي البنية، وكأن موسيقاه هي البطل الحامي والحارس، ولعله لذلك فاز بنيشان الفنون والآداب برتبة فارس، والجميل أن (أمين) كان أميناً في حفظ أسرار حظه، مع أنه يؤمن بصناعة المصير وليس بقوة حفظه، فقد أظهر اهتماماً بالموسيقى في أول عمره، وبدأ العزف على البيانو منذ أول مرة، التحق بالمعهد الموسيقي في تونس الخضراء، حيث الطبيعة الخلابة والأخَّاذة الغرّاء، ثم سافر ليدرس هندسة الاتصالات كنوع من الإجراء، بعد أن حصل على منحة لدراستها في فرنسا، وهناك درس الأنغام مع الهندسة ولم يتهاون أو ينسَ.

من أهم أعماله (حارة اليهود، ممالك النار، جراند أوتيل، باب الخلق، جبل الحلال، الأب الروحي، أهو ده اللي صار، لا تطفئ الشمس، طريقي، ونوس، السيدة الأولى، هذا المساء) وأيضاً رائعته الموسيقية في فيلم (الرجل الذي باع ظهره!) وهكذا شاهد العالم بأذنيه روائع ما أظهره.

#بلا_حدود