الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

عذر النسيان.. منتهي الصلاحية!

في 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بينما كان «بيتر» و«ليزا مارشال» يجلسان على الأريكة ويشاهدان برنامجهما التلفزيوني المفضّل New Girl، نظر بيتر إلى ليزا وسألها عمّا إذا كانت تقبل الزواج به! لكن ما لم يتذكره بيتر البالغ من العمر 56 عاماً، هو أنهما كانا متزوجين بالفعل من 12 عاماً.

تقول زوجته «ليزا» البالغة من العمر 54 عاماً، إن «بيتر» تم تشخيصه بمرض الزهايمر المبكر منذ ثلاث سنوات، ثم بدأ يفقد ذكرياته، لقد بدأ الأمر عندما استمر في نسيان مفاتيحه ثم محفظته ثم بدأ ينسى الكلمات ومعانيها. في بعض الأحيان كان يكافح من أجل تجميع الكلمات لصياغة عبارة مفيدة. لكنها ظلت تقول لنفسها إن سبب هذا كله فقط لأنهما يكبران في السن.

لكن كل شيء تغيّر في الليلة الموعودة، في 12 ديسمبر الماضي، خلال مشاهدتهما لبرنامجهما التلفزيوني المفضّل، حيث ظهر مشهد زفاف جعل «ليزا» تبكي! فلاحظ «بيتر» دموعها قبل أن يشير إلى الشاشة ويقول: لنفعلها! شَعَرت «ليزا» بدهشةٍ شديدة وسألته: ماذا نفعل؟ فردَّ عليها قائلاً: نتزوج.. وعلى وجهه ابتسامة عريضة، ثم أضاف: سيكون هناك الكثير من التجهيزات! ليزا علَّقت على هذا الحدث بقولها: لقد كانت لحظةً مؤثرةً جداً بالنسبة لي، لقد وقع في حبي مرتين! أشعر بالفخر والسعادة وكأنني أميرة مثل سندريلا. أنا الفتاة الأكثر حظاً في العالم. وبعد إرسال مقطع فيديو لأبنائها للحظات التي تلت طلب الزواج، شجَّع الأبناء الزوجين على تكريم حبهما الدائم من خلال تجديد عهود الزواج وإقامة حفل زفافٍ جديد، وقد وافقت «ليزا» وفي 26 أبريل، احتفلا الزوجان بزواجهما مجدداً.

من هنا أقولها لكم بمنتهى الصراحة التي قد تجرح وقد تصدم وقد تُغضب البعض مني! الإنسان لا يتذكّر عواطفه أو ينساها! إنه يشعر بها طالما يتنفّس الهواء! بل على العكس.. العواطف هي التي تُذكِّر الإنسان.. تماماً كما حصل في هذه القصة الرائعة.. موقفٌ واحد جعل «ليزا» تنسى أوجاعها وتنتقل لمصاف الأميرات وقلبها يرقص فرحاً وحباً وشغفاً! لقد نَسِيَ «بيتر» مفاتيحه ومحفظته وتركيب الجُمَل ومعاني الكلمات.. لقد نَسِيَ أنه متزوج! لكن دموع المرأة التي يحبها من أعماق قلبه.. أشعلت عواطفه فطلب الزواج منها!

لسعة: إلى من ينسون إسعاد من يحبّون.. أنتم كاذبون!

#بلا_حدود