الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

الطاقة خطر يهدد كوكبنا.. وبديلنا المستقبلي

منذ أن بدأ الإنسان في إخراج النفط من باطن الأرض والفحم، وهو يدرك أن لهذه الاستخدامات ضريبة جسيمة، فقد لاحظ مبكراً إصابته بأمراض التنفس والصدر لدى الكثير ممن يعمل في تلك الحقول، ومنذ القرن التاسع عشر تقريباً، بدأ أن الوعي الجماهيري يتسع وينمو بشكل متصاعد خاصة مع تصاعد الأضرار ليست التي تصيب الإنسان وإنما التي تصيب الكرة الأرضية برمتها.

ولعل ما ساهم في تشكل هذا الوعي، هو صوت العلم حيث دق العديد من علماء المناخ والأرصاد الجوية والبيئة ناقوس الخطر، وأفادوا بأن التغير المناخي هو نتيجة لارتفاع درجة حرارة الأرض، تم رصد كثير من الظواهر المناخية التي تحدث لأول مرة وهي ظواهر لا تبشر بخير لكوكبنا الأزرق، من أهمها ارتفاع درجة الحرارة وذوبان أجزاء من القطب المتجمد وتزايد في معدلات مياه البحار، ومع هذه الحالة بدأت توقعات بأن هناك جزراً كاملة ستغمرها المياه خلال عقود قليلة، وستختفي تحت مياه البحر، وهناك تنبؤات أكثر شؤماً وسوداوية.

بوصلة المسؤولية، تتجه نحو الدول المصنعة، مثل أمريكا وروسيا والصين، فضلاً عن عدد من الدول الأوروبية ودول أخرى، تعتمد على المصانع دون رقابة بيئة صارمة، فتنفث في السماء كميات هائلة من الأدخنة والملوثات، فضلاً عن البقايا الكيماوية التي يتم التخلص منها في مجاري الأنهار وفي أقنية المياه الصالحة للاستهلاك الآدمي، وفي عدة مؤتمرات دولية فشلت هذه الدول بالالتزام أو التوقيع على اتفاقيات لحماية كوكبنا من التلوث، بل رفضوا حتى الالتزام بخطط بعيدة المدى لخفض حرارة الأرض، بينما بلادنا بدأت في استخدام الطاقة البديلة، بل وتدعم هذا التوجه، وهذه ليست كلمات مجردة أو إنشائية بل الواقع يرفدها ويدعمها، فمن سمائنا حلقت أول طائرة تستخدم الطاقة الشمسية لتجوب العالم وتوعي البشرية بأهمية استخدام الطاقة البديلة، وأنه من الممكن أن تكون في الكون بدائل أكثر جدوى واستمرارية من الطاقة التي تلوث حياتنا.

وشاهدنا في أبو ظبي ودبي السيارات الهجينة -المعدلة- التي تستخدم بدائل عن البنزين تسير بالكهرباء، وأقمنا المعارض الدولية في الطاقة البديلة، وهذا جميعه يؤشر للمستقبل ويعطي ضوءاً واضحاً عن معالمه، حيث سنكون إن شاء الله رواداً ليس في استخدام الطاقة البديلة وحسب، بل في تصديرها للعالم بأسره، وهذه الرؤية البعيدة المدى لدى قيادتنا، سهلت وقدمت الميزانيات والإمكانيات لدعم أبحاث الطاقة البديلة رغم كلفتها العالية، وندرتها في العالم، ومتأكدة أنها بضعة أعوام وسنتربع مع ثلة من الدول على هرم الطاقة البديلة في العالم بأسره.

#بلا_حدود