السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021

«إكسبو دبي».. والنمو العالمي

أخيراً، وبعد أن طال انتظاره، انطلق بنجاح في الإمارات معرض إكسبو الدولي، والمصنف كثالث أكبر حدث عالمي من حيث الأثر الاقتصادي والثقافي، لا يسبقه في ذلك سوى دورة الألعاب الأولمبية وكأس العالم لكرة القدم، الأمر الذي يبشر بعودة تدريجية ومتوازنة للنمو العالمي المتعسر بفعل استمرار تداعيات الجائحة للعام الثاني على التوالي.

مع رفع قيود السفر والتنقل حول العالم، من المرجح أن تنجح الإمارات، ذات الاقتصاد الديناميكي، في تحقيق هدفها الرئيسي باجتذاب 25 مليون زائر، وهو عدد يفوق زوار النسخة الأخيرة في «إكسبو ميلانو 2015»، وهذا يعني أن دبي باتجاه إضافة مكاسب بنحو 1.5% للناتج المحلي الإجمالي، بعوائد تقدر بحوالي 18.7 مليار دولار في قطاع الخدمات، و7.3 مليار دولار في مجال الإنشاءات والبنية التحتية، و3.1 مليار دولار في قطاع الفنادق.

بدون شك، فإن هذا الحدث الضخم سيمنح دفعة قوية وفورية لقطاعات نوعية مثل السياحة والضيافة والتجزئة والطيران، وعلى سبيل المثال، ستنعم فنادق الإمارات بمعدلات إشغال قياسية خلال الفترة من أكتوبر 2021 حتى أبريل 2022، والأهم أنه سيتم استحداث آلاف الوظائف الجديدة، وسيوفر فرصاً هائلة للمستثمرين، الأمر الذي سيشكل انعطافة قوية نحو استعادة التوازن في الأنشطة الاقتصادية، وسيمكن الدولة من استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية.

رغم الظرف الاستثنائي الراهن، إلا أن شيوع التطعيمات في كثير من الدول، وإعادة فتح الاقتصادات، واستئناف إقامة المعارض الدولية يمثل فرصة ذهبية لإعادة بناء النمو العالمي بعد عام دامٍ من الخسائر الباهظة، ويبدو الأمر متاحاً الآن أمام جميع الدول المشاركة لاقتناص فرصة الترويج لصناعة السياحة، وتحفيز الشركات الإبداعية، وتعزيز السمعة الدولية التي تمهد لاجتذاب الاستثمارات الواعدة.


#بلا_حدود