السبت - 23 أكتوبر 2021
السبت - 23 أكتوبر 2021

الإمارات وصناعة المستقبل

علي الهنوري الظاهري
كاتب صحفي ـ الإمارات
كيف تصنع المستقبل؟ سؤال ليس بالهيّن اليسير، بل أصعب مما يمكن تصوره، فأن تُصر على نجاح ما ترنو إليه، في ظل ضبابية الرؤية، التي تلف العالم بسبب الجائحة، ورغم ذلك في كل يوم جديد، تنجح دولة الإمارات في تدشين مشروع عملاق يخدم البشرية على كوكب الأرض، ومشروع آخر يلامس الفضاء من أجل الاستدامة ومعالجة التحديات العالمية في الأجرام السماوية، وتطوير تكنولوجيا الاتصالات والأقمار الصناعية، وغيرها من تكنولوجيا الفضاء للاستخدامات الأرضية.

خلال الأيام القليلة التي مضت تم افتتاح الحدث الذي ترقبته شعوب العالم- إكسبو 2020 دبي- الذي يعد دعامة لتعزز الإمارات مكانتها العالمية على الخارطة الاقتصادية والتجارية والتكنولوجية الحديثة، وصناعة المستقبل، ولا سيما أن الإحصاءات الاقتصادية، تؤكد أن مرحلة الانتعاش الاقتصادي التي تشهدها الدولة، تعكسها مؤشرات الأسواق المالية المحلية، والتوقعات الصلبة بارتفاع أرقام النمو الوطني، وزيادة الاستثمار الأجنبي، وفق ما أكدته المنظمات المالية والاقتصادية الدولية.

تُشير المعطيات الدولية أن إكسبو يشكّل استثماراً طويل الأمد في مستقبل الإمارات، إذ سيدعم الاقتصاد الإماراتي بإجمالي قيمة مضافة تبلغ 122.6 مليار درهم (33.4 مليار دولار أمريكي)، بين عامَي 2013-2031.

هذه المشاريع العملاقة هي نتيجة حتمية للقرارات الشجاعة بالخوض في التنافسية العالمية، التي جعلت من دولتنا في طليعة الأمم، وهذا خيار رسخته حكومتنا الرشيدة التي دائماً ما تركز في مشاريعها على صناعة المستقبل.

«المستحيل» أضحت علامة مسجلة وماركة إماراتية بامتياز، صاغها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، الذي لا يعترف بالمستحيل، ولا يعشق غير المركز الأول، ولا يريد من شعب الإمارات إلا الوصول للقمة في كل المجالات.

هذه الفلسفة العميقة في شؤون الحياة نتاج مدرسة الفكر والسياسة للراحل الشيخ زايد، رحمه الله، ومدرسة التجارة والصناعة للراحل الشيخ راشد بن سعيد، رحمه الله، هذا الإرث الحضاري من المدرستين صنع من الإمارات قبساً من نور يجذب إليه العالم، بفضل الدعم غير المحدود الذي يقدمه صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

فلا عجب مع إشراقة كل صباح، أن يُفاجَأ المواطن والمقيم في أرض الإمارات، بأن هناك شيئاً جديداً سيسعدهم ويحقق أمانيهم، ويدهش شعوب المعمورة، وهذا هو الطبيعي عندما يتولى الحكماء شؤون الدول.


#بلا_حدود