الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الجمعة - 22 أكتوبر 2021

الروبوتات تتجول في إكسبو

مؤيد الزعبي
المنسق الإعلامي ومنتج الأخبار لصالح مجموعة الصين للإعلام الشرق الأوسط

جميع من زار معرض إكسبو 2020 دبي من المؤكد أنه صادف أو شاهد أو حتى تفاعل مع الروبوت «أوبتي»، الذي يتجول في جميع أرجاء المعرض في محاولة لتقريب المستقبل أمام الزوار، وعند زيارتك للجناح الصيني ستجد الروبوت «باندا» يتفاعل مع الزوار ويتحدث معهم، ومن اللافت في الأمر أن الجميع يتفاعل مع الروبوتات ويحاول الحديث معها أو التقاط صورة سيلفي بجانبها.

من أجمل الصور التي ستشاهدها عند زيارة إكسبو 2020 دبي هي تلك الصورة عندما يقترب طفل من الروبوت أوبتي ويحاول أن يتحدث معه أو يتفاعل معه، واللافت للنظر أن الأطفال يتفاعلون مع الروبوتات وكأنها جزء من حياتهم يعرفونها ويعرفون عنها الكثير، فقد قرؤوا عنها في قصصهم وفي مقرراتهم المدرسية واليوم يشاهدونها تتجول وترقص أمامهم، وحانت الفرصة ليخاطبوها ويتكلموا معها ويشاهدوها تسير أمامهم.

في إكسبو 2020 دبي تكمن الفرصة في مخاطبة البشر للروبوتات، وتكمن الفرصة لنشاهد روبوتات ترقص مع بعضها البعض وتتجول وتتحدث مع الزوار وترشدهم وتساعدهم في رحلتهم الاستكشافية بالإضافة إلى قيامها بتوصيل الطعام وستشارك في العديد من العروض الاستعراضية في قادم الأيام.

الروبوت أوبتي من صناعة شركة ترمينوس تكنولوجيز الصينية ونفس الشركة قد قامت بتوفير روبوتات توصيل الطعام بالتعاون مع «طلبات» وهذا يأخذنا لأمر مهم؛ أن إكسبو 2020 دبي ليس فرصة للتحدث مع الروبوتات فقط، بل أيضاً فرصة لنختبر قدراتها وقدرات الشركات التي تصنعها وكيف يمكن استغلال تطوراتها في تسهيل حياتنا في المستقبل.

شركات كثيرة تعمل على تطوير الروبوتات وتحاول إدخالها في سوق العمل أو حتى كمساعد شخصي أو للقيام بالأعمال المنزلية، وبوجهة نظري أن السباق سيحتدم في قادم السنوات في هذا المجال، والشركات الصينية باتت متقدمة في هذا المجال ووجودها بهذه القوة في إكسبو 2020 دبي يوضح لنا تطور الصناعة الصينية في هذا المجال الواعد.

صحيح أن الروبوتات ما زالت قيد التطوير، وبأن قدراتها ما زالت محدودة حتى الآن ولكن ما نراه اليوم ما هو إلا بداية لعصر نجد فيه الروبوتات بكل أشكالها جزء لا يتجزأ من حياتنا، ستعمل معنا تحاورنا ونحاورها، نعلمها ونتعلم منها، وإكسبو 2020 دبي فرصة لنتعرف على مستقبلنا ومستقبل أجيالنا.

#بلا_حدود