الخميس - 07 يوليو 2022
الخميس - 07 يوليو 2022

الإمارات والسعودية على خارطة الاستثمارات العالمية

قبل أيام صدر من الأونكتاد UNCTAD (مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية) تقرير عام 2022 الذي يتضمن الاستثمارات العالمية والتجارة العالمية وتفاصيل أخرى، وفي التقرير جاءت الإمارات ضمن أعلى 20 دولة في العالم استقطاباً للاستثمارات الأجنبية، وعلى الرغم من المنافسة القوية تمكنت الإمارات من احتلال المركز الـ19 عالمياً، والأولى عربياً خلال عام 2021.

بلغ حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة الداخلة للإمارات 20.667 مليار دولار خلال 2021، وهي أعلى من الاستثمارات الأجنبية عام 2020 بنسبة 4% تقريباً، إذ بلغت 19.88 مليار دولار وهي أعلى بنسبة تفوق الـ115% عما كانت عليه عام 2016، على الرغم من نمو الاستثمارات الأجنبية المباشرة الداخلة.

المملكة العربية السعودية جاءت في المرتبة الـ22 باستثمارات أجنبية داخلة بلغت 19.286 مليار دولار، بنمو فاق الـ257% قياساً بما كانت عليه حجم الاستثمارات في 2020، إذ كانت 5.4 مليار دولار تقريباً.

من أهم العوامل التي شكلت دعامات رئيسية لنجاح جذب الاستثمارات الأجنبية في الإمارات، هي القدرة على التكيف مع المتغيرات العالمية وتوفير بيئة تشريعية جاذبة

أما على صعيد الاستثمارات الأجنبية الخارجة فقد جاءت الإمارات في المرتبة الـ17 عالمياً، إذ بلغت 22.546 مليار دولار، والثانية عربياً بعد المملكة العربية السعودية التي احتلت المرتبة الـ15 عالمياً باستثمارات خارجة بلغت 23.86 مليار دولار.

وبلغت نسبة النمو في الاستثمارات الأجنبية الخارجة في الإمارات 19% تقريباً، عما كانت عليه عام 2020، والسعودية بلغت فيها نسبة نمو الاستثمارات الأجنبية الخارجة 378% عما كانت عليه في 2020 (كانت 5 مليارات دولار تقريباً).

في اعتقادي من أهم العوامل التي شكلت دعامات رئيسية لنجاح جذب الاستثمارات الأجنبية في الإمارات، هي القدرة على التكيف مع المتغيرات العالمية وتوفير بيئة تشريعية جاذبة سريعة التكيف لاحتواء تلك المتغيرات، والبنية التحتية القوية التي احتلت مراكز متقدمة في مؤشر التنافسية العالمي، ونظام مصرفي متطور وتوافر العنصر البشري المناسب لمختلف الأعمال.

وعلى الرغم من ارتفاع الاستثمارات في 2021 فإن ترتيب الإمارات عالمياً تراجع من المرتبة الـ13 في 2020 إلى المرتبة الـ19 في 2021، وهذا مؤشر في غاية الأهمية على اشتداد المنافسة الدولية لجذب الاستثمارات الأجنبية. هناك دول مهمة جاذبة للاستثمار مثل ألمانيا تراجع فيها الاستثمار أكثر من 50% والهند التي تراجع فيها الاستثمار أكثر من 40% خلال عام 2021.

وبلغ إجمالي الاستثمارات الأجنبية الداخلة في العالم 1.58 تريليون دولار بنمو 64% عما كانت عليه في 2020، ومن المتوقع أن يبقى هذا المستوى من الاستثمارات خلال 2022.

أرى أنه من المهم جداً زيادة الجهود في الترويج للاستثمارات الحديثة في مجالات واعدة مثل الطاقة النظيفة والتكنولوجيا المالية وغيرها، فالعالم في سباق ويجب البقاء في المقدمة.