الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

أبطال من ورق

عبد اللطيف المناوي
صحفي وكاتب وإعلامي مصري، له تاريخ صحفي طويل، شارك في تغطية الكثير من الأحداث المهمة في مختلف دول العالم. قدم عدداً من البرامج السياسية في التلفزيونات المصرية والعربية. شغل عدداً من المواقع، منها رئيس مركز أخبار مصر في التلفزيون المصري، وآخرها العضو المنتدب ورئيس تحرير صحيفة «المصري اليوم».
إحدى أدوات الإنسان في التكيف مع واقعه، الخيال، نعم.. عندما يعجز إنسان عن مواجهة تحديات تواجهه فإنه يلجأ إلى خلق واقع آخر في خياله، وفي هذا الواقع الخيالي ينتصر على تحدياته ويحقق طموحاته وينتشي بقوته الوهمية ويحل مشكلته.

أعتقد أن هذه الحالة من الهروب هي جزء من تكوين النفس البشرية بشكل أو بآخر، وإذا ما زادت هذه الدرجة على مستوى معين تتحول إلى حالة مرضية، ذلك إذا ما صدّق الشخص خياله، وبدأ يُصدِّر حكايته المتخيلة للآخرين على أنها حقيقة، وتزداد حدة الحالة عندما يصدّق هو نفسه، ويعيش حالة البطولة الوهمية.

للأسف فإن كثيرين ممن يحيطون بنا يعانون من هذا المرض، وللأسف أيضاً فإن التغيرات الأخيرة، والتي اتسمت بأنها تغيرات حادة شهدتها مجتمعاتنا، سمحت لهؤلاء المرضى بأن يطلقوا علينا أوهامهم باعتبارها حقائق، ويصدرون لنا حكمتهم التي لم تكن موجودة يوماً، لكن كل هذا بأثر رجعي.


نكتشف اليوم كيف أن رجالاً ونساء احتلوا مواقع النخبة وتشكيل الرأي العام مصابون بهذا المرض النفسي الخطير، الجديد هنا هو أنه إصابة اختيارية، بمعنى أن هؤلاء اكتشفوا أنهم كي يعيشوا في الوسط والمستوى ودائرة الضوء التي يريدونها، فإن الطريق لذلك هو ادعاء البطولة والحكمة بأثر رجعي.

كما سنكتشف أن من كان واقفاً موقف المتسول لنظرة رضا من مسؤول سابق، يخرج اليوم ليتحدث عن بطولاته وصولاته وجولاته في مجابهة هذا المسؤول، ويخرج آخر ليدعي تقديمه النصح والمشورة للمسؤولين السابقين، الذين لم يسمعوا له ولحكمته، فدفعوا الثمن بخروجهم المرير.

قد ينجح الزمن لفترة طويلة في أن يضع أقنعة على وجوه كثيرين، ومع طوله يبدو الأمر كأنه حقيقة، وتبدو هذه الأقنعة لوهلة كأنها وجوه حقيقية، وينجح هؤلاء الحكماء (في غفلة من الزمن) والأبطال (من ورق) في إحداث ضجة واحتلال مقدمة الصورة، وطرح أنفسهم باعتبارهم المُخْلصِين والمُخَلِّصين، معتمدين في ذلك على ضعف ذاكرة الناس، لكون الإنسان طبعه النسيان.

ومن الطبيعي أن يصاب بالإحباط من يفهم هذه الحالة، ويرى خطورتها على المجتمع والدولة، لكن يظل الرهان والأمل في القاعدة التي تقول: «إنه في النهاية لا يصح إلا الصحيح»، ونظل نعيش على الأمل في أن نرى هذا الصحيح.
#بلا_حدود