الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

«إسرائيل» والضفة الشرقية

خالد الروسان
كاتب صحفي وباحث سياسي أردني، مهتم بالشؤون السياسية الدولية والعربية وقضايا الفكر والصراع، له كتابات في هذه المجالات منشورة في عدد من الصحف والمجلات العربية
هناك نشيد لمنظمة «بيتار» اليهودية (منظمة الشباب التصحيحيين) يقول: «لنهر الأردن ضفتان: الضفة الغربية لنا، والضفة الشرقية لنا»، هذا النشيد يُعتبر من شعارات حزب الليكود، والذي يُردد بين الحين والآخر من قِبل الإسرائيليين، ومن المعروف أن دولة الأردن عندما تأسست عام 1921 كان اسمها إمارة شرق الأردن، وما لم يُنتبه له من التسمية أن هناك غرباً له.

والذي يُطلق عليه أحياناً من قِبل الإسرائيليين وغيرهم بالضفة الشرقية، وقد طالبت الحركة الصهيونية وقتها كما قيل بضرورة ضم شرق الأردن إلى الوطن القومي الإسرائيلي المزعوم الذي منحهم إياه وعد بلفور وتمسكوا بذلك، وعليه فإن الأطماع اليهودية بالأردن لم تنتهِ، خصوصاً أنّه جزء من «إسرائيل التوراتية».

ولا يخفى على البعض تلك التصرفات والسلوكيات التي كان يقوم بها السياح الإسرائيليون للأردن أثناء زياراتهم للأماكن والأضرحة التي تخص تاريخهم كما يقولون، والتي تؤكد اعتقادهم بأن أرض الأردن حق طبيعي لهم!

إن المتتبع لتعامل «إسرائيل» مع الأردن بعد اتفاقية وادي عربة، وهي معاهدة سلام وقعت بين إسرائيل والأردن على الحدود الفاصلة بين الدولتين والمارة بوادي عربة في 26 أكتوبر 1994، وما تبعها من تفاهمات أمنية واقتصادية وخاصة في موضوع الطاقة والمياه، وما جاء في صفقة القرن من أدوار ومشاريع خاصة بها، يدرك رغبتها في وضع الأردن تحت قبضتها تماماً من حيث التحكم باقتصاده ومستقبله وغيره.

ويدل مسار الأحداث وتطورات الأوضاع الصعبة الحاصلة فيه اليوم، على أنّ هناك من يريد فعلاً أن يرتب الأمور فيه لصالح أجنداته، وأن يصل به إلى نقطة يملك بها مجمل المشهد فيه، وكل الدلائل تشير إلى أن «إسرائيل» بمساعدة أمريكا هي من تنوي ذلك.

إن السيطرة الإسرائيلية والمرادة على الأردن وغيره، لن تكون بالشكل العسكري التقليدي، وإنما بالتحكم الاقتصادي والسياسي وغيره، بحيث يكون شكل المرحلة الثانية من وعد بلفور بالنسبة لهم محاولة امتلاك الساحة المطلوبة دونما حرب أو قتال وهذا ما يخطط له اليوم، وهناك بالطبع كثير من الشواهد التي تكشف حقيقة النظرة الإسرائيلية المقبلة للأردن، وقد انتشر عبر بعض وسائل التواصل الاجتماعي تسجيل لأحد الإسرائيليين يقول فيه للأردنيين: «لقد أجَّرناكم الضفة الشرقية لمدة 100 عام، وقد آن أوان إرجاعها»!
#بلا_حدود