الاثنين - 25 مايو 2020
الاثنين - 25 مايو 2020

عنصرية بلا ضفاف

د. واسيني الاعرج
أكاديمي وروائي مقيم بفرنسا، عمل في جامعة الجزائر المركزية، قبل أن يلتحق في 1994 بجامعة السوربون في باريس. يسهم بتحليلاته الثقافية والسياسية في صحف عربية كثيرة، حصل على جوائز مرموقة منها جائزة الشيخ زايد للآداب.
على الرغم من المأساة غير المسبوقة التي تعيشها البشرية، هناك عقليات وردود فعل عنصرية لا تتغير، تعطي لنفسها الحق في إهانة الآخر المختلف، حتى ولو كان أكثر إنسانية وتطوراً، وهذا يؤكد على انهيار الإنسان وقيمه.

وما حدث هذه الأيام في فرنسا تحديداً، مثير للتساؤل وقد أشعل المواقع الاجتماعية في شكل موجات احتجاجية، بدأ الفعل العنصري مع الصينيين في بداية ظهور فيروس كورونا، وحلت محل الحذر ردود فعل شديدة العنصرية حررت اللغة الممنوعة قانونياً، كأكلة الوطاويط مثلاً، وانعكس الموقف ليس فقط على الصينيين ولكن على كل من يحمل ملامح آسيوية، ما ينبئ بجهل غير مسبوق.

كذلك الأب الذي يُحذر صغيرته من الفيروس الصيني بمجرد مرور شاب آسيوي بالقرب منهما.. تطورت هذه الممارسات من الكلام إلى الفعل بإرغام شابة آسيوية على النزول من قطار الضواحي خوف العدوى، وغيرها من الظواهر التي تكاثرت حتى ابتذلت.


الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، فعندما كانت القناة الإخبارية BFMTV الفرنسية تنقل دقائق الصمت الثلاث التي اقترحها الصينيون تكريماً للآلاف من موتاهم، ضحايا كورونا، صدر من أحد الصحفيين كلام شديد العنصرية يبين خفايا بعض البشر، في وقت يعاقب فيه القانون بصرامة مثل هذه الممارسات العنصرية، قال الصحفي إيمانويل لوشيبر في لحظة خشوع الصينيين الترحمية، وكان يظن أن المايك مغلق: «إنهم يدفنون البوكيمون».

فهل يعقل هذا؟ وهل يكفي أن تعتذر القناة؟ أو حتى أن يعتذر الصحفي في صفحته في تويتر بكلام لكنه عذر أقبح من ذنب: «هذا الصباح، أثناء بث وقفة الترحم الصينية على الضحايا صدرت مني عبارة غير لائقة، وكنت أظن أن الميكرو مغلق»، وكأن العنصرية مسموح بها، لكن يجب ألا يعرفها الناس!

الأسوأ من هذا كله ما صرح به طبيبان فرنسيان منخرطان في التجارب والبحث عن دواء (كوفيد 19)، في القناة الإخبارية الفرنسية LCI، حول إمكانية إجراء التجارب الإكلينيكية الاختبارية على أفارقة حتى يتم التأكد من صلاحية اللقاح بشرياً، وناقش البروفيسور كامي لوخت، مدير المعهد الوطني للصحة والبحث الطبي INSERM، وهي مؤسسة تابعة للدولة الفرنسية، والبروفيسور جان بول ميرا، رئيس قسم العناية المشددة في مستشفى كوشان، فكرة استعمال دواء السل BCG لمعالجة المصابين بفيروس كورونا.

قال الدكتور ميرا: «ألا يمكن أن نجرب هذا الدواء أولاً في إفريقيا، فهناك لا استعمال للأقنعة ولا متابعة طبية، ولا عناية مشددة؟» ويواصل: «كما حدث ذلك في التجارب الخاصة بالسيدا عندما تم تجريب ذلك على المومسات لأنهم الأكثر تعرضاً للمرض والأقل وقاية منه».

ويؤيده الدكتور لوخت: «معك حق، نفكر حالياً في دراسة موازية في أفريقيا نحاول من خلالها أن نقوم بنفس المقاربة بالنسبة لتطبيق دواء السل BCG»، في عنصرية معلنة تجعل من الأفارقة فئران تجارب، لم يعتذر عنها أصحابها، هذا وباء مزمن لا يزال حياً، يجب النظر له بجدية ومحاربته بلا هوادة.
#بلا_حدود