الاثنين - 10 أغسطس 2020
الاثنين - 10 أغسطس 2020

«ابن لَنْكك البصري» يعود إلى بغداد

« ابن لَنْكك البصري».. شاعر عاش بين البصرة وبغداد، وتوفي 970م، عاصر المتنبي، وكان ينتقده دائماً لأنه شاعر متمرد ثائر على أوضاع عصره، وأهل زمانه، تعرَّفت على شعره من كتاب بعنوان «شعر ابن لَنْكك البصري»، وتعودت على قراءته كلما ضاقت الصدر بوقائع الدهور، وعجز العقل عن فهم ما يجري فيها من الأمور.

بالأمس اغتيل باحث عراقي حر برصاصة من جاهل؛ حركته فتوى عالم أضفى على الحشد الشعبي العميل لإيران صفة القداسة، وهو الدكتور هشام الهاشمي المنتقد لجرائم ميليشيات الحشد الشعبي، لذلك من السهل تحريك آلة بشرية لتنفيذ عملية القتل؛ التي تحمل وزرها عمامة تقبع هناك بعيداً عن بغداد.

عدت إلى ابن لَنْكك البصري ووجدته هذه المرة يكتب عن حال بغداد، وكأنه يعيش فيها الآن؛ على الرغم من إنه مات منذ أكثر من ألف سنة، فيصف اللحظة التاريخية التي تعيشها فيقول: «الدهرُ دهرٌ عجيب فيه الوليد يشيبُ/ العير (الحمير) فوق الثريا وفي الوهاد الأريب»، نظرت إلى الطبقة المسيطرة في بغداد فوجدتها فوق الثريا، والعقلاء في القاع أو الوهاد، أو يُغتالون في صمت.


ويكمل ابن لَنْكك واصفاً حال الطبقة السياسية في العراق فيقول: «وعصبة لما توسطتُهُمْ ضاقت عليَّ الأرضُ كالخاتمِ/ كأنهم من بُعْدِ أفهامهم لم يخرجوا بَعْدُ إلى العالمِ/ يضحك إبليسُ سروراً بهم لأنهم عارُ على آدمِ».

وينصح ابنُ لَنْكك العقلاءَ فيقول: «زمانٌ قد تفرّغ للفضول يسوّدُ كلَّ ذي حَمَقٍ جهولِ/ فإنْ أحببتمُ فيه ارتياحاً فكونوا جاهلين بلا عقولِ».

ويكمل ابن لَنْكك البصري وصف حال العراق: «يعيبُ الناسُ كلُّهم الزمانا وما لزماننا عيبٌ سوانا/ نعيبُ زمانَنَا والعيبُ فينا ولو نطَقَ الزمانُ إذنْ هجانا/ ذئاب كُلُنا في زي ناسِ فسبحان الذي فيه برانا/يَعَافُ الذئبُ يأكلُ لحمَ ذئبٍ ويؤكلُ بعضُنا عيانا».

ثم ينتقل ابن لَنْكك البصري إلى توصيف حال التدين الشكلي، الفارغ من المضمون، الذي صار ديناً ضد الدين، في ظاهره دين، وفي باطنه عكس كل ما يقول الدين، إمعان في التمسك بالمظاهر، وفي الحقيقة محاربة الله بكل أنواع المعاصي قائلاً: «لا تَخْدَعَنْكَ اللَّحى ولا الصور تسعة أعشارِ مَنْ ترى بَقَرُ/ تراهم كالسحابِ مُنتَشِراً وليس فيه لِطالبِ مَطَرُ».

ما يقوله ابن لَنْكك البصري يثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن مجتمعاتنا تدور في حلقة مفرغة، لم تتقدم في طريق الحضارة خطوة على المستوى العقلي والإنساني، وإن امتلكت كل وسائل الحضارة؛ التي صنعها غيرهم.. نقرأ ما كُتب من ألف عام فنجده يصور حالنا بدقة غاية في الدقة.
#بلا_حدود