الاحد - 09 أغسطس 2020
الاحد - 09 أغسطس 2020

مسار الحرية الماليَّة

الحرية المالية تبقى حُلماً لدى غالبية البشر، وقليلون من يترجمونها إلى واقع، وتكمن المشكلة أن الغالبية لا تعرف أين هي البداية في رحلة الألف ميل نحو الحرية المالية، ولهؤلاء أقول: إنها تبدأ من مربع الوظيفة، عندما يتوافر بين يديك شيء من المال، قلّ أو كثر.

حينها عليك أن تبدأ بالتنظيم المالي، وتقسيم الدخل الشهري إلى 5 أقسام، هي: المصاريف الضرورية كالمأكل والمشرب والملبس والسكن والمواصلات، على ألا تستهلك أكثر من 50% من الدخل، ثم 15% تدخرها للمستقبل للكماليات المهمة كالزواج، و5% للصدقات التي تزيد من بركة المال، و30% تقسم بالتساوي على محفظة الادخار للاستثمار مستقبلاً، ومحفظة تطوير المهارات وتعلم ما يحسّن من كفاءة تفكيرك وأدائك، ومحفظة التسلية والترفيه التي تجدد شحن طاقتك الإيجابية.. مع ملاحظة أن نسبة الإنفاق على الضروريات ينبغي أن تقل لصالح الادخار للاستثمار عندما يتجاوز دخلك الشهري الأربعة أرقام.

قد يعتقد البعض ممن يتقاضون أجوراً منخفضة، أن ما يحصلون عليه بالكاد يسد رمقهم، لكني أرى أن اتِّباع التقسيمات والالتزام بها شرط لازم، فمن ينفق كل دخله ستبقى الحرية حلماً باهتاً يحمله معه إلى مثواه الأخير.


ويجب أن ندرك أيضاً أن هناك عاملاً نفسياً خفياً يساعد على المضي قدماً في هذه الرحلة؛ ألا وهو الإحساس بالنشوة لتحقيق الإنجازات الصغيرة، فكلما تزايدت المبالغ في المحافظ المختلفة مع مرور الأشهر؛ سوف يتزايد معه حماسك للاستمرار لتحقيق المزيد، وستكتشف بعد سنة أو سنتين أن لديك مبلغاً قد لا يكفي لحريتك المالية؛ ولكنه يمنحك الطمأنينة بأنك على المسار الصحيح.
#بلا_حدود