السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

«هاريس».. والانتخابات الأمريكية

د. مجيب الرحمن
دكتور في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة جواهر لال نهرو ـ نيو دلهي، له مؤلفات وترجمات ومقالات منشورة في صحف عربية وغيرها من الجرائد بالهند.

يعتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والمرشح الجمهوري لولاية ثانية، أنه إذا أصبحت السيناتورة كاملا هاريس أول رئيسة للولايات المتحدة، فإنها «إهانة» لأمريكا. وصرح بأنه لا أحد يحب أن تكون السيناتورة كاملا هاريس أول رئيسة للولايات المتحدة، وسخر منها عدة مرات في خطابه في نورث كارولينا مؤخراً، وتابع قائلاً: «إن فوز السيد جو بايدن سيمثل بكل بساطة فوز الصين»، مضيفاً: «لقد بنينا أقوى اقتصاد في تاريخ العالم، ثم اضطررنا لإغلاقه بسبب الجائحة الصينية، وبدأنا نفتحه من جديد».

جاء اختيار سيناتور كاليفورنيا كاملا هاريس كنائبة للمرشح الديمقراطي جو بايدن مفاجأة للكثيرين، في حين يرى المحللون أنها خطوة محسوبة بعناية، فهي تمتلك خبرة واسعة باعتبارها عضواً في مجلس الشيوخ الأمريكي والمدعي العام السابق في مقاطعة كاليفورنيا وقبلها في سان فرانسيسكو، وتتمتع بخلفية متعددة الأعراق، فوالدها جمايكي ووالدتها هندية تاميلية، وبذلك ستكمّل جو بايدن كرمز لأمريكا المتغيرة، وتعيد لأمريكا اعتبارها كبلد متعدد الأعراق والأصول وفرص النجاح للمهاجرين، وهو ما تشوّه إلى حد كبير بسبب تصريحات الرئيس الأمريكي المستفزة أحياناً التي عرّضته لاتهامات العنصرية والشوفينية البيضاء.

تعتبر الجالية الهندية في الولايات المتحدة المقدرة بـ3.9 مليون من أكبر الجاليات تأثيراً، وتباينت آراؤها بين مؤيد ومعارض، فيما وصف نيل ماخيجا المدير التنفيذي لمنظمة «إمباكت» ترشيح هاريس بـ«لحظة استثنائية في التاريخ»، واعتبر شيخار ناراسيمهان ترشيح كاملا هاريس«تغييراً جذرياً في السياسة الأمريكية».

هناك شريحة كبيرة من الأمريكان الهنود غير متحمسين للفكرة، معتبرين الخطوة حيلة من قبل الحزب الديمقراطي لصرف الأمريكان الهنود عن دعمهم للحزب الجمهوري ودونالد ترامب، الذي تربطه علاقة حميمة مع السيد مودي والهند، وتتهمها بإهمال الهند والجالية الهندية.

وترى السيدة رادها ديكشيت، مؤسسة جمعية المحافظين الأمريكان - الهنود بتكساس، أن اعتماد الحزب الديمقراطي لسياسة الهوية قد صرف الانتباه عن القضايا الحقيقية إلى قضايا الهوية العرقية، وأعرب الأكاديمي البارز سوبهاش كاك، عن سعادته بترشيحها، ولكنه لا يحبذ مواقفها السياسية لا سيما بشأن الهند، هذا إلى جانب كثير من الهندوس الأمريكان، الذين ينتقدون هاريس لمعارضتها سياسات وإجراءات الحكومة الهندية بقيادة السيد ناريندرا مودي، خصوصاً فيما يتعلق بجامو وكاشمير.

هل ستثبت كاملا هاريس خطأ تنبؤ دونالد ترامب؟ هذا ما ستكشفه لنا الأيام المقبلة مع ظهور نتائج الانتخابات الرئاسية مطلع نوفمبر.

#بلا_حدود