الاحد - 17 يناير 2021
الاحد - 17 يناير 2021

الكويت.. رحيل أمير الإنسانية

د.عبد الله الجسمي
أستاذ بقسم الفلسفة في جامعة الكويت، حاصل على الدكتوراه في تخصص فلسفة الجمال والفن ترأس قسم الفلسفة مرتين، عضو سابق في هيئة تحرير سلسة عالم المعرفة، وحالياً مستشار مجلة الثقافة العالمية.
توفّي أمس صاحب السمو أمير دولة الكويت المغفور له الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن عمر ناهز الـ91 عاماً، قضى معظمها في أروقة السياسة والفكر والثقافة، فمنذ خمسينات القرن المنصرم برز نشاطه السياسي، ومرّ في محطات كثيرة، وواجه تحديات كبرى منذ أن كان وزيراً للخارجية.

وكان، رحمه الله، ركناً أساسياً من أركان السياسة ليس على مستوى الكويت والخليج فقط، بل المستوى العربي والإسلامي والدولي.

فقد وضع أسس السياسة الخارجية الكويتية، التي سارت عليها الكويت منذ استقلالها عام 1961، وجنّبها كثيراً من الأحداث والأزمات، وحرص على استقلالية قرارها وسيادتها، واستطاعت أن تلعب دوراً دبلوماسياً متميزاً خليجياً وعربياً ودولياً في حل الأزمات والمشكلات المختلفة، ووضعها على خريطة السياسية العالمية وتُوجت مسيرته بتسميته قائداً للعمل الإنساني.


وشهدت فترة حكمه ‏أزمات في منطقة الخليج العربي والمنطقة العربية، استطاع بحنكته وحكمته أن يجنب الكويت والمنطقة أحداثاً جساماً، ونقلها إلى بر الأمان.

كما شهدت الكويت في عهده نهضة عمرانية، إذ توسّعت شبكة الطرق والجسور، وتمّ افتتاح وإعادة بناء عدد كبير من المستشفيات، وافتتاح الحرم الجامعي لجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي، ‏فضلاً عن مشاريع البنية التحتية الخدماتية كالماء والكهرباء وغيرها، وشرع أيضاً في تحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري.

ولم يكن رحمه الله سياسياً فقط، بل صاحب فكر وثقافة أيضاً، فقد كان وراء ‏إصدار مجلة «العربي» التي يتهافت عليها القرّاء في شتى بقاع العالم العربي، واختار لقيادتها خيرة المفكرين والمثقفين العرب لتحقيق رسالتها التنويرية.
#بلا_حدود