الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021

«الصباح».. رحيل قائد عربي

برحيل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، فقدت الأمة العربية واحداً من قادة الحكمة والحنكة السياسية، على امتداد التاريخ العربي والخليجي.. وهو الذي قضى جل عمره في ترسيخ معاني السلام والترابط وأطر العلاقات بين الدول العربية المختلفة، فكانت له صولات وجولات في أن يرمي بجذور العلاقة عميقاً مع دولة الإمارات العربية المتحدة.

ونحن نتابع مسيرته عبر الفترة الماضية، ما رأينا إلا التقدم الوافر لدولة الكويت في شتَّى نواحي الحياة، وترميم أجهزة الحكم فيها، وخلق أجواء سياسية ناعمة داخل الدولة المنظمة كلياً، اقتصادياً ومجتمعياً، وإننا إذ ننعيه في هذه المساحة، وجب علينا لزاماً أن ننحني أمام عبقرية الفقيد، وحسن صنيعه مع جيرانه من الدول المتعاونة، وتنفيذه لاتفاقيات عديدة مع دولة الإمارات في شتى الاتجاهات، فكان الجانب الاقتصادي مزدهراً على نسق التجارة والتبادل المثمر.

أعوام من العمل الدؤوب عمل فيها على ترشيد القطاع النفطي الذي تحظى به دولته، فجعله حديث العالم في الاستفادة القصوى من مدخراتها وتطويعها لتكون الأداة الأمثل في وصف التكوين البنيوي للكويت، وما ذلك بغريب عن آل الصباح الذين يتمتعون بقدرات عالية في إدارة أمور الدولة وسبل تسييرها.


نعزي دولة الكويت حكومة وشعباً في مصابها الجلل، وقد حمل الثرى جسده الطاهر إلى جنات الخلد بإذن الله، سائلين المولى التوفيق والسداد لخلفه، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أن يعينه على أمر البلاد والعباد.
#بلا_حدود