الاحد - 24 يناير 2021
Header Logo
الاحد - 24 يناير 2021

المرأة الكويتية.. والبرلمان

د.عبد الله الجسمي
أستاذ بقسم الفلسفة في جامعة الكويت، حاصل على الدكتوراه في تخصص فلسفة الجمال والفن ترأس قسم الفلسفة مرتين، عضو سابق في هيئة تحرير سلسة عالم المعرفة، وحالياً مستشار مجلة الثقافة العالمية.
ترشّحت 33 امرأة لخوض انتخابات مجلس الأمة الكويتي المقبل، وهذا العدد يعادل ضعف النساء اللاتي ترشحن في انتخابات مجلس الأمة السابق، فمنذ أن نالت المرأة الكويتية حقوقها السياسية العام 2005 اعتقد كثيرون ‏أن ذلك نهاية المطاف وستنافس المرأة الرجل في المجال السياسي خصوصاً البرلماني، بيد أن ذلك لم يتحقق، فبعد أن حققت 4 نساء الفوز في انتخابات عام 2009 لم تحقق المرأة هذا العدد مرة أخرى، بل هناك انتخابات لم تفز بها أية مرشحة، وهناك سببان رئيسيان يقفان حجرة عثرة أمام مشاركة المرأة السياسية في البرلمان‏.

الأول ثقافي، ويتعلق بالثقافة الدارجة في المجتمع التي لا تزال تنظر لمكانة المرأة على أنها أدنى من الرجل، فغالبية النساء تصوت بناء على توجيهات ذكورية، حسب صلة القرابة، واللاتي يتمتعن بتصويت مستقل لا تزيد نسبتهن ‏على الربع في أحسن الأحوال، ويعود السبب الثاني، إلى طبيعة القوى المؤثرة في المجتمع ثم الانتخابات، فهناك طرفان لا يشجعان المرأة على دخول المجال السياسي، الأول هو: الإسلام السياسي بشقيه، إذ لم تقدم الحركة الدستورية (الإخوان) أية مرشحة، والحركة السلفية أيضاً لأنها تحرم ولاية المرأة، وينسحب الأمر ‏على الأصوليين الشيعة.

والطرف الثاني، هو القبلي، الذي يتسم بالمحافظة الشديدة، فجميع من يخوض الانتخابات القبلية الفرعية هم من الرجال، وبالتالي يحتكرون التصويت في الانتخابات.


في المقابل أسهم عزوف غالبية القوى الوطنية والمدنية عن خوض الانتخابات بسبب الصوت الواحد في تراجع حظوظ المرأة، ‏فهذه القوى هي التي ناضلت من أجل حقوق المرأة السياسية وفاعليتها هي التي تعزز مكانة المرأة.
#بلا_حدود