الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

نتائج الانتخابات الكويتية.. قراءة أوليّة

د.عبد الله الجسمي
أستاذ بقسم الفلسفة في جامعة الكويت، حاصل على الدكتوراه في تخصص فلسفة الجمال والفن ترأس قسم الفلسفة مرتين، عضو سابق في هيئة تحرير سلسة عالم المعرفة، وحالياً مستشار مجلة الثقافة العالمية.
لم تكتمل النتائج النهائية لانتخابات مجلس الأمة الكويتي لحظة كتابة هذا المقال، لكن هناك عدداً من المؤشرات الواضحة يدل على مآلات الانتخابات، يمكن تقديم فيها قراءة أولية، من أبرز نقاطها:

أولاً: عدم نجاح أي من المرشحات لعضوية مجلس الأمة، والذي سيكون أول مجلس لا توجد به عضوة منذ أن دخلت المرأة البرلمان في عام 2009 .

ثانياً: السقوط الذريع والمدوي لكثير من أعضاء مجلس الأمة السابق، فمنذ البداية أعلن 7 نواب عدم ترشحهم للانتخابات ويضاف إليهم 20 نائباً لم يحالفهم الحظ في الانتخابات الأخيرة ليرتفع العدد إلى 27 عضواً، وهي أكبر نسبة للتغيير في الانتخابات البرلمانية على الإطلاق، علماً أن العدد مرشح للارتفاع مع انتهاء عملية فرز الأصوات.


ثالثاً: عدم نجاح العديد من المرشحين المحسوبين على التيار الشيعي الأصولي، إذْ لم ينجح معظم مرشحيهم، وتقلص عددهم في البرلمان بشكل عام، بالمقابل نجحت مجموعة من المرشحين الشيعة المعتدلين.

رابعاً: حافظ الإخوان المسلمون على معظم مقاعدهم، في حين خسر الاتجاه السلفي عدداً من المقاعد وعوَّضها بأخرى.

خامساً: بالنسبة للقوى الوطنية والديمقراطية، الصورة إلى الآن غير مكتملة، خاصة أن بعضها فقط هو من خاض الانتخابات ـ في حين رفض بعضها الآخر ـ وقد حققت نتائج متباينة، ستتضح مع الفرز النهائي للأصوات.

سادساً: سقوط معظم من يطلق عليهم نواب الخدمات، خصوصاً الذين تضخمت حساباتهم البنكية، ومهما يكن، فإن النتائج النهائية ستعطي صورة أفضل للتنبؤ بما ستؤول إليه الأمور مستقبلاً.
#بلا_حدود