الثلاثاء - 18 مايو 2021
الثلاثاء - 18 مايو 2021

علاقات روسية ـ باكستانية متنامية

فينيامين بوبوف
كبير المستشارين لرئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"، دكتور في التاريخ، السفير المفوض فوق العادة، مدير مركز شراكة الحضارات للدراسات الدولية بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية.
في يومي 6 و7 أبريل الجاري، قام وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بزيارة عمل إلى دولة باكستان الإسلامية، أجرى خلالها محادثات مع وزير الخارجية شاه محمود قريشي، وعقد لقاء مع رئيس الوزراء عمران خان وقام بزيارة المقر الرئيسي لقيادة القوات البرية الباكستانية.

وتباحث الطرفان خلال الاتصالات بشكل أساسي حول آفاق تطوير العلاقات الروسية - الباكستانية وعبّرا عن اهتمام متبادل بمواصلة الحوار السياسي الثنائي وتوسيع أطر التعاون في مكافحة الإرهاب وتعزيز علاقات التعاون التجاري والاقتصادي.

وتوصف العلاقات الروسية - الباكستانية بأنها بناءة وتنطوي على الفوائد الجمّة للطرفين، ولقد وضع الطرفان الأسس الضرورية لإقامة حوار سياسي على أعلى المستويات، ومن المؤشرات الإيجابية التي تلقى الترحيب لدى الطرفين أن حجم التجارة الثنائية بين البلدين حقق العام الماضي رقماً قياسياً وصل إلى 790 مليون دولار أي بزيادة قدرها 45% عن العام الذي سبقه، وتم تحقيق هذا الرقم بتصدير أكثر من 200 مليون دولار من القمح الروسي سنوياً، إذ تهتم روسيا بتحقيق عنصر الاستدامة لنموها التجاري مع باكستان، وهذا يقتضي تنويع وتوسيع العلاقات التجارية في شتى المجالات.


وهناك مصلحة مشتركة في تزويد باكستان بالغاز الطبيعي المسال من خلال شركات روسية متخصصة، أشهرها «غازبروم» و«روسسنيفت» و«نوفاتيك»، وقام الروس بتقديم مقترحات مناسبة لزيادة صادراتهم من الغاز، وهم ينتظرون قرار شركائهم الباكستانيين في هذا الشأن.

وتحادث الطرفان حول مكافحة فيروس كورونا، ولقد استلمت باكستان بالفعل 50 ألف جرعة من لقاح «سبوتنيك-في» وسوف تستلم قريباً 150 ألف جرعة إضافية.

وقال قريشي: إن احتياجات باكستان من اللقاح أكبر بكثير مما تمَّ الحديث عنه، وإن كل شيء يعتمد على السرعة في إنتاج اللقاح ليس في الاتحاد الروسي فحسب، بل في كل البلدان الأجنبية التي تعتبر باكستان شريكاً سياسياً لها، وقد بدأت بعض الدول في إنتاجه مثل الهند وبيلاروسيا وقريباً في كوريا الجنوبية، وعدد من البلدان الأخرى.

واتفق الطرفان على البحث عن أفضل الطرق لتعزيز التعاون الاقتصادي بينهما، وتحقيق هذا الهدف منوط بالدور الحاسم الذي يمكن أن تلعبه اللجنة الروسية ـ الباكستانية للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتي ستعقد اجتماعها هذا العام في روسيا.

وتباحث الوزيران حول آفاق التعاون في قطاع الطاقة بما في ذلك الحديث حول المشروع الرائد المتعلق بتمديد خط غاز يمتد من الشمال إلى الجنوب أي من مدينة كراتشي حتى لاهور، وتم الاتفاق على الخطوط الأساسية للمشروع.
#بلا_حدود