الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

الحالة الهندية.. جرس إنذار

يراقب العالم في ذهول تام ما يحدث في الهند، حيث بات الشعب في حال من الاستسلام أمام جسامة الكارثة، وتواصل في تحطيم كل الأرقام القياسية في عدد الوفيات والإصابات اليومية الناجمة عن «كوفيد-19»، وانهيار النظام الصحِّي، ومشاهد وسيناريوهات مأساوية متوقعة، من أسبابها الرئيسية عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية في أوقات الذروة والأعياد والطقوس الدينية.

ما يستدعي ضرورة أخذ الحيطة والحذر، في ظل استمرار مخاطر انتشار الفيروس، واتباع إرشادات تتعلق بالممارسات الرمضانية، وضرورة الأخذ بتدابير التباعد البدني، الواجب اتباعها أثناء الصلاة، والإفطار الجماعي، والعُمرة، وغيرها من الفعاليات الاجتماعية أو الدينية.

إننا لا نزال في مرحلة تأرجح في المنحنى الوبائي، مقبلين على أيام أعياد ومناسبات، قد تتحول هذه الأيام إلى محنة صحية إذا كان هناك تراخٍ في اتباع الاحترازات، نحيا فترة حرجة في محك الوباء، هذه الموجة أكبر من سابقتها، ويجب الاستمرار في التقيد بالإجراءات الاحترازية في المحلات والمراكز التجارية، خاصةً أن الأيام التي تسبق أعياد الفطر المبارك، لا بد من تجنب التسوق في أوقات الذروة لمنع تفشي الفيروس التاجي.


الهند تعدُّ جرس إنذار للعالم، حتى لا يتواصل التراخي من قِبل الأفراد في المناسبات المختلفة، وعدم تطبيق تدابير تشمل التباعد البدني، وارتداء الكمامات، ونظافة اليدين، والآداب التنفسية، والابتعاد من الأماكن المزدحمة لتجنب سريان العدوى، لأن الحياة لن ترجع إلى سابق عهدها إذا كان هناك جزء صغير في العالم يعاني من ويلات الفيروس؟!

هناك جملة من الممارسات اللامسؤولة تنقص أو تضيع أجر الصيام في رمضان في زمن يتبدَّى أن «كورونا» يوزّع الموت والقلق في كل مكان، ولا يحمل بين طياته الأخبار السارة، لأن هناك نوعاً من البشر مستهتراً بأرواح الآخرين، ويبدد كل الجهود المضنية التي تبذلها دول العالم حيال السيطرة على الوباء.

#بلا_حدود