الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020
الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020

للقلم طاقة

باسمة أبوشعبان
إعلامية فلسطينية مقيمة في دولة الإمارات، معدة برامج تلفزيونية وإذاعية، مدربة إعلام تطبيقي، عضو لجنة تحكيم لمشاريع طلبة الإعلام، مستشارة إعلامية لجهات عدة، ناقدة مسرحية واجتماعية، كتبت لعدة دوريات.
للقلم طاقة كامنة لا يُستهان بها، فأنت تُمسك به لتدون فكرة ما، وبمجرد وضعه على الفضاء الأبيض للورقة، تتفتح أمامك فضاءات تسترسل بالكتابة للبعيد.

يقودك القلم فتتبعه ويتبع هو أفكارك، لتخرج طيِّعة مسترسلة لا تحُدُّها عوائق، فقد تبدأ بعبارة سيْطَرْتَ عليها بكل إرادتك وعبرت فيها عمّا تريد بكامل وعيك، ثم تفقد السيطرة وتفقد قدراً من الوعي، وتواصل الكتابة التي تخرج من مخزونك إلى القلم عبر قناةٍ لا تمر على العقل المسيطر.

ما أروعها من لحظات عندما تستسلم لسلطة القلم وتنضح أفكاراً تدونها ببلاغة لم تكن لتظهر في ظل السيطرة والإرادة، وبعد استيفاء الحالة التي قد تمتد فترة قصيرة أو طويلة بصورة لم تكن تنويها، فتضع القلم وتقرأ في كثير من هذه الحالات؛ تندهش مما كتبت، تبهرك تعابيرك وأفكارك، حتى وإن كانت غير مترابطة، أو مرتبة، إلّا أنها تجسد محتواك ومكنون نفسك.


كثيرٌ من الكُتّاب يؤكدون أن جنية الكتابة هي التي ألهمتهم، هذه الجنية تسكن في داخلك، تنبش في ذاكرتك وخيالك، تُنَقِّب عن الثروات الدفينة من عواطف وأحاسيس ومشاعر، تنقِّب عن الأفكار التي تغاضيت عن حقها في الظهور، ورؤية النور، تلتقطها فتُفرج عنها، لتخرج من حبسها وتعلن معبرة عن وجودها، هذه الجنية هي وحي ترسله سماواتك الداخلية، تنشط عندما تغفل أنت وتسترخي، تنفك من رباطها وتحوم حولك، لكنها بمجرد إمساكك للقلم.. تجدها تتراقص على الورق.

يا لروعة القلم الذي يدونك مكتوباً، في كلماتٍ ترصف الأسطر وتطرزها، أقف إكباراً للقلم، فطاقته تُغَيِّبُك لتُفرج عن محتواك، وما دورك إلّا ورّاقاً.
#بلا_حدود