الاثنين - 13 يوليو 2020
الاثنين - 13 يوليو 2020

مئوية الجامعة المليّة الهندية

د. مجيب الرحمن
دكتور في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة جواهر لال نهرو ـ نيو دلهي، له مؤلفات وترجمات ومقالات منشورة في صحف عربية وغيرها من الجرائد بالهند.
تقع الجامعة المليّة الإسلامية في جنوب دلهي، وتتميز بتاريخ مشرق في التعليم من الحضانة إلى الدكتوراه في تخصصات مختلفة، وقد تأسست عام 1920 في خضمّ حركة اللاتعاون مع الحكومة البريطانية، على نداء غاندي لتأسيس جامعة إسلامية وطنية تقوم على أساس «الوطنية»، لتزويد الهنود وخصوصاً المسلمين بالتعليم الحديث مع الجمع بين القديم الصالح والجديد النافع.

وغدت الجامعة رمزاً للكفاح الوطني، إذ كان مؤسسوها من أمثال غاندي وجوهر، والشيخ محمود الحسن والدكتور ذاكر حسين (رئيس جمهورية الهند سابقاً) وغيرهم من كبار قادة الكفاح الهندي للاستقلال.

وتمثل الجامعة المليّة الإسلامية إحدى الجامعتين الحكوميتين المركزيتين تحت إدارة المسلمين، ثانيتهما هي جامعة عليجراه الإسلامية، وقد قامت الجامعتان العريقتان بدور باهر في تزويد أجيال من المسلمين بالتعليم العصري العالي، ويتبوأ خريجوها مناصب عليا في كبرى المؤسسات التعليمية والتكنولوجية والإدارية العالمية خصوصاً في أمريكا والخليج العربي والهند.


تمسكت الجامعتان منذ البداية بتوجه وطني قوي، إذ فتحتا أبوابهما لأبناء وبنات الطوائف الهندية دونما تمييز، وتقدمان خير مثال للتكامل الوطني.

وأخصّ بالذكر الجامعة المليّة الإسلامية التي برزت مؤخراً من أفضل الجامعات المركزية في الهند، ببرامجها الدراسية المتميزة في شتى التخصصات، كوادرها من الأساتذة والموظفين المؤهلين تأهيلاً عالياً، وتمكّنت الجامعة من تخريج كوادر شباب ذوي تأهيل جد محترم، واستطاع أساتذتها أن ينتجوا بحوثاً علمية حظيت بمعدل الاقتباس العالي، كما عُرف أساتذتها بالقيام بدور مثالي في تقديم الخدمات الاجتماعية والإنسانية.

يحقُّ لهذه الجامعة - وهي تحتفي بالذكرى المئوية لتأسيسها - أن تزهو بمنجزاتها المبهرة في بناء الوطن: تأهيل الشباب والشابات من خلال التعليم الأجود، والتربية المتميزة.

كفى لي شرفاً أن ألقي الكلمة الرئيسة في الحفل الافتتاحي للمؤتمر حول «الترجمة في الهند بين الفن والتقليد» الذي أقامه قسم اللغة العربية في هذه الجامعة من 2 إلى 3 مارس الجاري، بحضور نخبة من الدبلوماسيين العرب وكوكبة من الأساتذة والباحثين من الوطن العربي وأساتذة وطلبة أقسام اللغة العربية، وشكّلت الندوة المبهرة جزءاً من الاحتفالات المئوية للجامعة.

ويتميز قسم اللغة العربية بالجامعة الذي يترأسه الأكاديمي د. حبيب الله خان، بأنه أفضل أقسام اللغة العربية في الجامعات الهندية، بكادر من الأساتذة يُعَدُّ الأفضل، وبيئة علمية مبهرة تفاجئ الزوار العرب بتميزها، ولأساتذة القسم مساهمة قيّمة في مد جسر التواصل الثقافي بين الهند والعالم العربي عبر ترجمة المتون العلمية والأدبية بين العربية واللغات الهندية، ونشر بحوث علمية متميزة.
#بلا_حدود