الأربعاء - 27 مايو 2020
الأربعاء - 27 مايو 2020

رومانسية المطبخ

د. شهد الراوي
روائية من العراق من مواليد 1986، صدرت لها رواية «ساعة بغداد» وترجمت إلى لغات أجنبية عدة، ووصلت القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية، وحصلت على جائزة «مهرجان أدنبرة للرواية الأولى» 2018 حاصلة على الدكتوراه في الأنثربولوجيا الإدارية، وشاركت في عدد من المهرجانات الأدبية العالمية والإقليمية.

لدى أغلب شعوب الأرض، بلاغة خاصة ترافق الأطعمة المحلية والحب، وغالباً ما يجري على لسان الناس كلام شائع عن القيمة العاطفية للطعام.

وفي بلداننا في الأقل توصي الأمهات بناتهن المتزوجات حديثاً بمعدة الرجل: اطبخي له بحب، لأن الطريق إلى قلبه يمر بمعدته، وقد تكون مثل هذه الجملة غير رومانسية في شكلها، غير أن الذي يقرأ رواية المكسيكية لورا إسكيوفيل (كالماء للشوكولاتة)، سيجد نفسه عالقاً بين تشمم روائح الطعام المكسيكي الفريد، وقصص الحب العارمة بطابعها السحري.

وعندما نقول الطعام لذيذ، فإننا نقصد تلك النكهة التي تتركها «الأمهات» في قلب الطبخة، ومن هنا تتميز مائدة عن سواها. وربما يفسر هذا الحب على أنه المشاعر التي نكنها للأشخاص، الذين سوف يتناولون الطعام كما تقول دوي أدابون مؤلفة كتاب (فن الطهو والأنثروبولوجيا) الصادر عن دار كلمة.

فالمطبخ المكسيكي حسب ريتشارد كوندون: هو أكثر الطعام إثارة في النصف الغربي من العالم، وأن تناول الطعام المكسيكي هو الاستمتاع الحسي المطلق بما يتميز به من قوام وعطر ولذة وجمال، يغذي الرغبة في الحياة.

يقسم بعض علماء الأنثروبولوجيا الناس إلى مستويين، بين من يهتم لمكونات الطعام، ويركز على طريقة تقديمه، وهذا يقصد المطاعم الراقية ويدفع أثماناً مبالغاً بها، لأن ثقافة تنظيم المائدة وأسلوب تقديم الأطباق هو ما يسترعي اهتمامه، وبين من يقصد يقصد المطاعم التي تجذبه نكهة الطعام عندما يمر مصادفة ببابها.

وينسى علماء الأنثروبولوجيا أن هناك طرفاً ثالثاً هو الذي يحب اجتماع الأحبة حول الطعام مهما اختلفت طريقة تقديمه، فالبيت، ومطبخ البيت هو المكان الذي يتجدد فيه الحب مع كل وجبة.

كان يعجبني أن أتحدث عن علاقة الهويات الثقافية للشعوب، مع أشهر الوجبات التي تقدمها، من«البيتزا» الإيطالية إلى الأجبان الفرنسية، و«الفش أند جبس» البريطاني و«البورغر» الأمريكي وغيرها، لكنني أخاف من الاتهام بالعنصرية عندما أتجاهل الصين، فمثلما هناك من الحب ما قتل، هناك من الطعام ما يسبب الكوارث الكونية.

#بلا_حدود