الثلاثاء - 04 أغسطس 2020
الثلاثاء - 04 أغسطس 2020

ماذا يفعل الإنترنت بعقولنا؟

قبل عشر سنوات نشر الكاتب الأمريكي نيكولاس كار كتابه: السَّطحيُّون.. ماذا يفعل الإنترنت بعقولنا؟، وفيه شرح كيف أن الإنترنت كوسيط إعلامي ووسيلة تواصل تغير عقولنا، والتغيير الذي يحدث لنا بسبب ذلك ليس إيجابياً، فالإنترنت جعلنا نرغب في الجديد والسريع، وبالتالي السطحي وغير المفيد، وهذا جعلنا أقل قدرة على التركيز لمدة طويلة لنقرأ ونستوعب الكتب مثلاً.

الكتاب نُشر في وقت لم تكن فيه الهواتف الذكية منتشرة كما هي اليوم، ولم تكن مواقع التواصل منتشرة بعدُ حول العالم، وكان الحاسوب المكتبي أو النقال هو وسيلة الاتصال بالشبكة، هذا تغير خلال عشر سنوات وتسارع التغيير، لأن الحواسيب أصبحت بحجم الكف وتعيش في جيوب الناس ومعهم طوال الوقت، يمكن للفرد في أي لحظة أن يتصل بالشبكة ويغرق في سيل من المعلومات والصور ومقاطع الفيديو التي لا تنتهي، البعض منا يستيقظ بالهاتف، ويكون الهاتف آخر ما يراه قبل النوم.

في 2008 نشر الكاتب مقالاً بعنوان: هل يجعلنا غوغل أغبياء؟ وفيه تحدث عما حدث له عند قراءة الكتب، بدأ يجد صعوبة في التركيز في القراءة، وهذا أمر جديد لم يحدث من قبل، ولا شك أن الإنترنت سبب لهذا التغيير، وقد كانت مقالته دافعاً لتأليف الكتاب، وكلاهما وجد نقداً بأن الكاتب يبالغ أو أنه لا يود مجاراة التغير التقني، لكن الآن وبعد عشر سنوات من نشره تغيرت آراء الناس، وبعض من انتقد الكتاب أصبح يوافقه.


الإنترنت له تأثير على الفرد ولا يمكن إنكار ذلك، ونحن الآن نعلم أن الأثر يمتد للمجتمعات والدول، وما نزال نتعلم كيف نتعامل مع هذا التغيير.
#بلا_حدود