الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

أكاديمية «التميّز» الهندية.. والأدب العربي

د. مجيب الرحمن
دكتور في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة جواهر لال نهرو ـ نيو دلهي، له مؤلفات وترجمات ومقالات منشورة في صحف عربية وغيرها من الجرائد بالهند.
حققت أكاديمية «التميز» بالهند بإدارة مديرها النشط الدكتور صابر نواس محمد نجاحات باهرة منذ سنة ونصف السنة في إقامة لقاءات ومؤتمرات ودورات تكوينية مبتكرة على المنصة الافتراضية «زووم»، عادت بالنفع الكبير على المشاركين والمشاركات.

وقد شملت مواضيع فعالياتها قضايا واتجاهات الفكر والنقد والأدب العربي المعاصر بشتى أصنافه، والثقافة العربية المعاصرة والسينما والموسيقى العربية إلى علوم الفضاء وغيرها.

كما تميزت باستضافة خيرة الأساتذة والمفكرين والنقاد العرب في فعالياتها، وامتازت بحسن التصميم والإدارة، وبالتالي أصبحت منصتها منبراً حيويّاً ومشرقاً للتفاعل الثري بين العلماء والطلبة والباحثين الهنود والعرب، بمشاركة هندية وآسيوية وعربية واسعة.

لن يكون من المبالغة إن قلنا: إن أكاديمية التميّز بالهند فتحت أبواب التفاعل العلمي بين المثقفين العرب والهنود على مصراعيها، ووصلت الهند بالعالم العربي على امتداده عبر الجسر الافتراضي وقدمت للثقافة العربية المعاصرة خدمة مبهرة.

مؤخراً أقامت الأكاديمية بالتعاون مع كلية أم إي أس ممباد التابعة لجامعة كاليكوت الهندية «المدرسة الصيفية الدولية في الأدب العربي المعاصر: اتجاهات ومدارس وقامات» لمدة عشرة أيام، واستضافت كبار الأساتذة والمفكرين والمبدعين والمفكرين من العالم العربي، والتي أتاحت للمشاركين من أنحاء الهند والوطن العربي ودول شرق آسيا التعرف على مستجدات الأدب والنقد والفكر العربي المعاصر.

وتناولت المدرسة الصيفيَّة مواضيع متشعبة شملت معظم جوانب الأدب العربي المعاصر، والثقافة العربية المعاصرة من: الرواية والقصة والمسرح والأنساق الثقافية المتنوعة والفكر النسوي، والأدب الأفريقي، والأدب الخليجي، والأدب النسوي، وأدب المنفى، وأدب الخيال العلمي، وأدب الرحلة، وأدب المقاومة، والأدب الإلكتروني، وأدب الجائحة والسينما باعتبارها أداة خلاقة وفعالة لعرض القضايا الاجتماعية والسياسية وغيرها في الوطن العربي.

كما تم عرض عدد من الأفلام العربية، وجرى بعدها مناقشة أهم قضايا الأفلام المعروضة.

وبحسب أحد المشاركين، فإنه «بفضل المدرسة الصيفيّة تعرَّفنا على نقاط التشارك والصراع والتفاعل بين الآداب في الوطن العربي. نتمنى أن تجمعنا مدرسة عربية افتراضية ذات يوم تحت مبدأ التشارك الثقافي والإبداعي، وننهض بالأدب العربي بقضايا تسهم في عالميته أكثر وأكثر».

ومن القامات الأدبية والفكرية البارزة، التي شاركت في المدرسة الصيفية الكاتبة وفاء عبدالرزاق، والناقد د. إبراهيم السعافين، ود. سعيد يقطين، ود. أسماء معيكل، ود. مريم الهاشمي، ود. آمنة بلعلا، ود. ألدو نيكوسيا، ود. محمد سناجلة، ود. شادية شقروش، ود. ثمر الشناوي، وغيرهم.
#بلا_حدود