الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

فلسفة سياحيَّة

عبدالله النعيمي
عبدالله النعيمي كاتب وروائي ـ الإمارات


أكثر ما يهمني في السفر، هو تحقيق الهدف الذي ذهبت من أجله.. وفي السفر السياحي تتعدد الأهداف وتتنوع ما بين رغبة في الراحة والاستجمام أو استكشاف بلاد جديدة ومعرفة أدق تفاصيلها أو التركيز على جانب معين منها.. مثل تجربة المقاهي والمطاعم المحلية، أو التجوال ما بين المسارح ودور الأوبرا.

قبل نحو 8 سنوات تقريباً نشب خلاف بيني وبين صديق كان من المفترض أن يرافقني في السفر، وفي حين كان يخطط هو لزيارة 4 مدن إيطالية متجاورة، كنت أميل أنا للاكتفاء بمدينتين، نختارهما بعناية بحيث نجد فيهما كل ما يمكن أن نراه في المدن الأربع مجتمعة.

وجهة نظر الصديق العزيز كانت مبنية على الرغبة في زيارة أكبر عدد ممكن من المدن، ووجهة نظري كانت مبنية على إعطاء كل مدينة حقها من الاستكشاف، خصوصاً أن مدة الرحلة لا تتجاوز 10 أيام، وفي نهاية المطاف لم نتفق على رأي واحد، واختار كل منا رفيق سفر آخر يتوافق مع رغباته.

لا أستطيع أن أحتكر الصواب لنفسي في هذه المسألة، وأكاد أجزم أن الكثير من القراء يميلون إلى وجهة نظر الصديق، لكنني لا أفهم حقيقة سبب حرص السائح العربي على العبور السريع على أكبر عدد من المدن المتجاورة، دون الاستقرار في أي منها لبعض الوقت؟!

فإذا كانت مدينة مهمة جداً في خريطة العالم السياحية، مثل براغ تستحق وحدها 6 أيام، فلماذا أخصم 4 أيام منها لأوزعها على مدن أقل أهمية مثل براتسلافا وبودابست؟!.. هذا السؤال من وجهة نظري جدير بالطرح والمناقشة، حتى إن لم نتفق على إجابة موحدة عليه.
#بلا_حدود