الاحد - 05 يوليو 2020
الاحد - 05 يوليو 2020

توقفت الساحرة

تمر الأيام طويلة والعزل تفرضه سطوة «كورونا» على العالم، وفي البداية كانت مباريات كرة القدم أفضل متعة نقضي معها ساعات العزلة، إلا أن سطوة الفيروس زادت فأجبر الساحرة المستديرة على التوقف فتوقفت معها المتعة بعد إعادة ترتيب الأولويات وقناعة الجميع بأن صحة وسلامة الإنسان أولاً وقبل كل شيء، ولذلك اقتنع الجميع بضرورة توقف المباريات.

ويبقى السؤال عن كيفية إنهاء الموسم الذي مضى معظمه ولم يبق سوى بضع جولات للحسم، ومن الواضح أن الظروف متباينة بين الدوريات المختلفة بسبب التباين في حجم الأضرار التي خلفها «كورونا» في مختلف دول العالم، وقد يكون الوضع الأسوأ في إيطاليا وإسبانيا التي قد لا يعود الدوري فيها إلا بعد عدة أشهر فيما يأمل العالم في مناطق أخرى أن تكون العودة خلال شهر أو شهرين، والأمل أكبر من ذلك في الخليج الذي ستساعد حرارة الجو في إنهاء الأزمة بعد أن أكدت أغلب التقارير والأبحاث أن «كورونا» يموت عند 27 درجة مئوية.

ومضة:

في هذه الظروف تذوب المصلحة الخاصة والميول لتبقى المصلحة العامة فوق كل اعتبار، ولا يتوقع أن يصدر قرار يرضي جميع الأطراف بما في ذلك النجوم المتوقفين عن الركض والذين لا يعلمون متى يعودون للركض رغم ركضهم المستمر في التدريبات ولكنه لا يعوض حساسية المباريات التي سيظهر أثرها بعد العودة بإذن الله، وعلى ومضات الأمل بسرعة العودة نلتقي.

#بلا_حدود