الاحد - 21 أبريل 2024
الاحد - 21 أبريل 2024

إلغاء الدوري بالقوة القاهرة

قد تكون هذه هي المرة الأولى التي سيضطر فيها الاتحاد الدولي إلى استخدام (القوة القاهرة)، لحسم بطولات الموسم، هكذا تشير المعطيات حتى هذه اللحظة، في ظل استمرار غزو كورونا لكوكب الأرض، ومعها أصبحت مسألة إلغاء البطولات المحلية القارية أمراً حتمياً لا مفر منه، وعلى الرغم من أن الفيفا أرجأ قرار الحسم النهائي إلى 14 من أبريل الجاري، لمزيد من التأكيد، فإن ما يحدث على أرض الواقع يؤكد أن قرار إلغاء بطولات الموسم بات أمراً حتمياً باستخدام القوة القاهرة، التي لم يُكتب لها النجاح سابقاً مع سارس وإيبولا، إلا أن الوضع مع (كوفيد-19) يختلف تماماً.

ومحلياً، أرجأ اتحاد الكرة موقفه تجاه مستقبل دوري الخليج العربي، ودوري الدرجة الأولى، في الوقت الذي اتخذ فيه قراراً بإلغاء جميع بطولات المراحل العمرية، تاركاً موضوع الدوري للجنة المعنية التي تم تشكيلها برئاسة عبدالله ناصر الجنيبي، نائب رئيس الاتحاد، والذي سيكون مسؤولاً عن حسم موضوع الدوري في موعد أقصاه منتصف الشهر الجاري، وتشير المصادر إلي أن القرار بات جاهزاً، وأن هناك اتجاهاً قوياً بإلغاء الدوري بكل فئاته، على أن تقام المباراة النهائية لمسابقة كأس رئيس الدولة بداية الموسم كبديل لمباراة السوبر، التي كانت تجمع بين بطلي الدوري والكأس.

وقرار إلغاء الدوري بفئاته سيكون له معارضون بالتأكيد، خاصة من جانب الفرق المتصدرة للدوري، ولكن إجماع ممثلي الأندية على مسألة الإلغاء، بسبب جائحة كورونا، يجعل كفة المطالبين والمؤيدين بإنهاء الموسم دون تتويج البطل، ودون هبوط صاحبي المركزين 13 و14، هي الأرجح، ولأن المسألة لا تخص دولة دون أخرى، بل هي عامة في مختلف دول العالم، فإن لجوء الفيفا لاستخدام القوة القاهرة في حسم بطولات الموسم بإعلان إلغاء جميع البطولات، سيفرض على الجميع الرضوخ والقبول بأوامر مباشرة من كورونا.

كلمة أخيرة

إلغاء البطولات الرياضية بات أمراً حتمياً لا مفر منه، بعد فشل محاولات التأجيل، والغريب أن البعض ما يزال لديه أمل، ومتمسك باستئناف البطولات وسط هذه الظروف الخانقة.