السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

الكرة أصبحت في ملعبنا

وضع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم النقاط على الحروف بإعلان موعد استئناف ما تبقى من منافسات دوري المجموعات، ودور 16 لمسابقة دوري أبطال آسيا على أن تقام بنظام التجمع في سبتمبر المقبل على ملاعب محايدة، وفي السياق ذاته حسم ممثلو الاتحادات الوطنية بالتنسيق مع الاتحاد الدولي، موعد إقامة المباريات المؤجلة لمرحلة الإياب من التصفيات المزدوجة المؤهلة الي نهائيات كأس العالم 2022، ونهائيات كأس آسيا 2023 خلال شهري أكتوبر ونوفمبر من هذا العام، فيما تقرر إقامة الدور النهائي للتصفيات في مارس المقبل، الأمر الذي من شأنه أن يضع الاتحادات الوطنية في موقف واضح، بعد حالة القلق التي كانت تسيطر على المعنيين بشأن المنتخبات الوطنية، نتيجة لضبابية الرؤية وعدم وضوح الموعد النهائي لاستئناف المنافسات المتوقفة منذ مارس الماضي.

عدة سيناريوهات كانت حاضرة في الاجتماع التنسيقي للاتحاد الآسيوي تتعلق بموعد استئناف منافسات دوري المجموعات لدوري ابطال آسيا، إلا أن الغالبية اتفقت على إقامتها في سبتمبر المقبل كونه الأنسب في ظل الظروف الحالية، ومن شأنها أن تفتح المجال أمام الأندية وستمنحها الوقت للاستعداد بشكل جيد، خاصة بعد أن سمح الاتحاد القاري بفتح فترة تسجيل جديدة للأندية لتسجيل اللاعبين، كما أن الاتفاق على موعد استئناف التصفيات المزدوجة للمنتخبات الوطنية، وضعت الاتحادات الوطنية في وضع مريح وجعلتها تتنفس الصعداء، وأصبح بإمكانها الإعداد بشكل جيد لتجهيز اللاعبين، وأصبحت الكرة حالياً في ملاعب الأندية والاتحادات الوطنية، المطالبة بعمل ما يلزم فيما يتعلق بالتخطيط للمرحلة القادمة بالصورة التي تضمن لها الوصول لأهدافها وتحقيق طموحات جماهيرها.

ولأن الشيء بالشيء يذكر نذكر بأن موقف أنديتنا وممثلينا في دوري الأبطال لا يسر وغير مطمئن، وكذلك الحال بالنسبة لوضع منتخبنا الوطني الذي يحتل المركز الثالث في المجموعة برصيد 6 نقاط خلف تايلند الوصيف وفيتنام متصدرة المجموعة 10 نقاط، وضمان العبور للدور الثاني يتطلب تحقيق العلامة الكاملة بانتزاع الفوز في المباريات الأربع المتبقية.

كلمة أخيرة

بعد أن اتضحت الرؤية بالنسبة لمواعيد المنافسات القارية، أصبحت الكرة في ملعبنا والقرار بأيدينا ونحن من يقرر مصيرنا.

#بلا_حدود