الجمعة - 07 أغسطس 2020
الجمعة - 07 أغسطس 2020

الفرص.. وتساؤلات «بَالْمَر»

كثيراً ما تكلمت ـ وتكلم غيري ـ عن الفرص وضرورة اقتناصها ولكن هل تساءلنا عما تعنيه كلمة «فرصة»؟.. أعتقد أن من أجمل ما قرأت عن تعريفها ما ذكره الكاتب عامر عبود بقوله: «إنها إتاحة احتمال ما في وقت مناسب ينتج عنه أثر إيجابي محتمل. عندما تتضافر عوامل مختلفة على غير العادة».

ثم إن ما قد أعتبره فرصة قد يعتبره غيري تهديداً وقد لا يعتبره سوانا شيئاً بالمرة بناء على اعتبارات وظروف تحتاج إلى معايير حتى لا نلهث خلف كل من يدعي وجود فرصة ما في سبيل تسويق فكرته أو سلعته.

وفي المجال العقاري والأعمال عموماً يقول رجل الأعمال واين بَالْمَر: عندما تعرض عليك الفرص اعرضها على 10 مرشحات قبل أن تأخذ قراراً بشأنها بسؤال نفسك الآتي، هل ينسجم المشروع مع أهدافي الشخصية؟ هل من سأتعامل معهم جيدون وسأستمتع بالعمل معهم؟ هل المشروع منطقي ومعقول كما هو موضح؟ هل تعود الفرصة بعوائد تتوافق ومستهدفاتي؟ هل لديّ أو يمكنني توظيف المهارات المطلوبة للمضي في المشروع بنجاح؟ هل لديّ أو يمكنني الحصول على رأس المال المطلوب؟ هل لديّ الوقت للإشراف على المشروع بنجاح؟ هل لديَّ استراتيجيات واضحة للاستفادة القصوى؟ ثم هل يمكنني تحمل أسوأ الاحتمالات والمخاطر؟ وأخيراً هل الصفقة تحقق الفوز لجميع الأطراف أم هناك خاسر في الطرف الآخر؟


بالتأكيد أغلب الفرص لن تمر بسلام من تلك التساؤلات وهنا عليك أن تجتهد بتوفيق بعض الظروف أو كما يقول بالمر: يجب عليك تدليك الفرص قليلاً لاكتشاف الجواهر الحقيقية الكامنة تحت السطح.
#بلا_حدود