الثلاثاء - 04 أغسطس 2020
الثلاثاء - 04 أغسطس 2020

جامعة الكويت والتعليم عن بُعد

د.عبد الله الجسمي
أستاذ بقسم الفلسفة في جامعة الكويت، حاصل على الدكتوراه في تخصص فلسفة الجمال والفن ترأس قسم الفلسفة مرتين، عضو سابق في هيئة تحرير سلسة عالم المعرفة، وحالياً مستشار مجلة الثقافة العالمية.
تخوض جامعة الكويت، شهر أغسطس المقبل، غمار تجربة جديدة وهي التعليم عن بُعد، بعد أن توقفت الدراسة فيها منذ نهاية شهر فبراير الماضي بسبب جائحة كورونا.

ودار جدل كبير حول مدى قانونية هذه الوسيلة في التعليم، وذلك لتعارضها مع قانون الجامعات الحكومية، وللموقف الصارم الذي تتخذه الجامعة بعدم الاعتراف بالشهادات التي يتم الحصول عليها عبر التعليم عن بُعد، لكن عملت إدارة الجامعة والإدارة القانونية فيها وجمعية أعضاء هيئة التدريس على تجاوز العقبات القانونية، وتعديل العديد من اللوائح الجامعية بما يتماشى مع هذه الوسيلة من التعليم.

وفي الوقت نفسه قامت الجامعة بالإعداد الجيد لتدريب أعضاء هيئة التدريس والهيئة الأكاديمية المساندة عبر الدورات المكثفة لوسائل التعليم الإلكتروني، وما يتعلق بها من ممارسات وتجهيز البنية التحتية اللازمة لإنجاح هذه العملية.


ونظراً لحداثة التجربة قد تكون هناك بعض الثغرات والإشكالات التي تبرز مع الممارسة، لكن ما نلمسه من إدارة الجامعة ممثلة بالقائم بأعمال مدير الجامعة أ.د فايز الظفيري هو الجدية في المتابعة والاستعداد لحل الإشكالات بالتعاون مع الجهات المعنية وجمعية أعضاء هيئة التدريس، والتعليم عن بُعد في الظروف الحالية هو الوسيلة الوحيدة لاستمرار الدراسة الجامعية، فمعظم جامعات العالم، ومنها جامعات عريقة في عدة دول ينتشر فيها الوباء بشكل كبير لجأت لذلك.

ولن يقتصر التعليم عن بُعد على جامعة الكويت، بل ستبدأ وزارة التربية، شهر أكتوبر المقبل، تدريس جميع المراحل المدرسية الحكومية عن بُعد، عبر المنصات التعليمية التي يجري الإعداد لها.
#بلا_حدود