الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

الخلط الخطر

عبدالله النعيمي
عبدالله النعيمي كاتب وروائي ـ الإمارات
مع شيوع استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في السنوات الـ 10 الأخيرة ظهرت مسميات وظيفية جديدة تزاحم الإعلامي في أدواره، منها على سبيل المثال لا الحصر الناشط والمؤثر والفاشينستا وغيرها.

الفارق الأهم ما بين الإعلامي وأصحاب المُسميات الأخرى أن اسمه يرتبط غالباً بمؤسسات إعلامية لها وزنها، بعضها يحمل صفة الرسمية، الأمر الذي يُحمله مسؤولية تمثيل هذه المؤسسة والدولة التي تتبع لها، لأن أي خطأ يقع فيه، من شأنه أن ينعكس على جهات أخرى كثيرة منحته ثقتها، ومكنته من الوصول إلى شريحة واسعة من الجمهور.

الإشكالية التي يقع فيها الكثير من الإعلاميين الشباب هي الخلط ما بين الحسابات الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي والجهات الإعلامية التي يعملون فيها، وهو خلط خطر، لأنهم في الأولى يمثلون أنفسهم، أما في الثانية فيمثلون الجهات التي يعملون لها، وتكون المسؤولية أكبر عندما تكون هذه الجهات حكومية.


نعلم جميعاً، أن مواقع التواصل الاجتماعي لها حضورها القوي في إعلام اليوم، ونعلم أن تطبيقات مثل انستغرام وسناب شات أصبحت القنوات الأهم في التواصل مع الجمهور، لكن التشتت بينها وبين القنوات الرسمية من شأنه أن يوقع الإعلامي في أخطاء كثيرة، وأن يفقده القدرة على تحري المصداقية في كل ما يقدم، لأن المعايير المتبعة في الإعلام التقليدي غير موجودة للأسف في الإعلام الجديد.

يقول البعض أن جاذبية مواقع التواصل الاجتماعي تعتمد على تقديم الأخبار السريعة والمثيرة بأقل قدر من المصداقية، في حين تعتمد قوة الإعلام الرصين على تقديم الأخبار الرسمية بأكبر قدر من المسؤولية، وأنا اتفق مع هذا القول.
#بلا_حدود