الاحد - 25 أكتوبر 2020
الاحد - 25 أكتوبر 2020

وعادت الحياة

هل بدأت أزمة «كورونا» بالانحسار؟ ربما.. فقد بدأت القيود تخف تدريجياً، وبدأت بعض الدوريات بالسماح لأعداد قليلة من الجماهير بالتواجد في المدرجات، ومع ذلك نقول إن الحياة بدأت تعود للملاعب ومعها نبدأ في تنفس الصعداء والأمل كبير أن نفرح برحيل الجائحة قبل نهاية عام 2020 الذي سيحفظه التاريخ ضمن أسوأ الأعوام في التاريخ الحديث.

والحياة تعود يجب أن «نعود بحذر» حتى نستمتع بعودة كرة القدم التي نحب، فأرقام المصابين ستحدد موعد عودة الجماهير للملاعب، فالشهر القادم كان موعداً لعودة الجماهير في بريمييرليغ لكن حالة الانتكاسة التي تعيشها إنجلترا جعلت الأمر مستحيلاً، وكأن «كوفيد-19» يقول لنا التزموا لتعود الحياة إلى طبيعتها، ولذلك فإن كل فرد مسؤول عن الأرقام التي تحدد مواعيد فك القيود، فالالتزام بالتباعد وعدم المصافحة وغيرها من الاحترازات مطلب الجميع.

ومـضــة:

عادت الحياة بالتدريج للملاعب بعودة المباريات في الدوريات الكبرى مع تبدل الوجوه في بعض الفرق التي نشطت في الميركاتو، والبداية تُعد فرصة لتعرف المدربين على إمكانات فرقهم على المنافسة أو الحاجة إلى التعزيز في السوق الذي ما زال مفتوحاً، ولذلك أستطيع الجزم بأن الصفقات الكبرى ستتم خلال أيام، وذلك بسبب عدم قدرة الفرق على إقامة المعسكرات الصيفية المعتادة قبل انطلاق الموسم، وعليه فإن مباريات الجولات الخمس الأولى ستكون بمثابة مباريات الكشف عن احتياجات الفريق، وعلى ومضات عودة الحياة نلتقي.

#بلا_حدود