الاحد - 24 يناير 2021
Header Logo
الاحد - 24 يناير 2021

التصريحات المثلجة

كانت التصريحات الصحفية التي يطلقها المدربون واللاعبون والإداريون تمنح مسابقات كرة القدم المحلية سخونة إضافية، وترفع درجة إثارتها، لكنها لم تعد ساخنة كما السابق، بل أصبحت غير مثيرة للاهتمام، وتحولت إلى نوع من الأداء الروتيني الممل.

عندما بدأ الإعلام يوثق التصريحات و«يحاسب» عليها الإداري واللاعب والمدرب، بدأ معدل التردد يرتفع بسبب المحاكمات الإعلامية والجماهيرية، فراح كثيرون يقولون كلاماً بارداً عادياً ليس له تأثير سواء خلال المؤتمرات الصحفية أو في اللقاءات التلفزيونية المباشرة، ليتجنبوا أي محاسبة هم في غنى عنها.

يسعى المسؤولون في الأندية والمدربون إلى تحفيز لاعبيهم وجمهورهم من خلال تصريحات يؤكدون فيها عزمهم على تحقيق الانتصارات والألقاب، لكن كرة القدم لها حكمها الخاص، وعندما لا تتطابق النتائج مع التصريحات، يتعرض المتحدثون إلى وابل من سهام نقدية ليس من السهل التصدي لها.

التصريحات التي تسبق المباريات تدفع الجمهور للترقب وربما تدفعه للحضور والتشجيع، كما أن الترقب مطلوب في كرة القدم، لأنه يديم التواصل بين المشجع وفريقه، لذا على جميع عناصر الساحة الكروية العمل معاً من أجل إعادة الروح «للتصريح»، لأنه جزء حيوي من اللعبة وإثارتها وجنونها.

على الإداريين والمدربين واللاعبين أن يتقبلوا فكرة المحاكمة الإعلامية ويتفاعلوا معها، بل يمكنهم تحويلها إلى منصة لصناعة مزيد من الإثارة، فالتصريحات المثلجة خفضّت درجة حرارة المسابقات الكروية، وجعلتها باردة إلى درجة توّلد الملل.

الحرب النفسية والتضليل في كرة القدم مشروعان وجزء من السلاح الذي يستخدمه المدربون قبل المباريات، فهذان السلاحان يشوشان أفكار مدربي الفرق المنافسة، ويضعفان معنويات اللاعبين المنافسين خصوصاً إذا كان إعدادهم الذهني ضعيفاً.

المسابقات المحلية في حاجة إلى تصريحات مثل الفلفل الحار، يبقى حاراً حتى وإن وضعته في «الثلاجة»، فالبيانات الباردة لا مكان لها في كرة القدم التي استمدت شعبيتها من الإثارة والحماس والتنافس الساخن.

كل واحد منا تختزن في ذهنه بعض التصريحات المثيرة التي أطلقها اللاعبون والمدربون والإداريون خلال الفترات السابقة.

عزيزي القارئ: أعد كتابة بعض التصريحات المثيرة التي تختزنها ذاكرتك، وانظر إلى أين تأخذك

#بلا_حدود