الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021

عودة الروح

أخيراً وبعد فترات طويلة من الراحة السلبية وإجراءات التباعد الاحترازية، ثم عودة متحفظة، شهدت فتح التدريبات والمباريات التجريبية، وفق بروتوكول خاص يراعي المحاذير الطبية والاجتماعية، ستعود المسابقات المحلية للكرة الإماراتية للاستئناف من جديد بعد حظر طويل تجاوز 6 أشهر، بداية من الأسبوع المقبل بانطلاق الدور التمهيدي لكأس الخليج العربي يومي الخميس والجمعة، وتنطلق بالتوازي مع ذلك، مباريات التصفيات التمهيدية لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ثم بعدها بأسبوع تنطلق مباريات دوري الخليج العربي للمحترفين.



وأقول للجميع بهذه المناسبة كل عام وأنتم بخير، ها هي المسابقات الرسمية الكروية، تعود وفق إجراءات هي الأكثر أماناً وسلامة في العالم أجمع، وأرجو أن تكون الأندية قد أكملت استعداداتها ورتبت أمورها واستكملت صفوفها وأجهزتها الفنية والطبية بالشكل الأمثل، وأرجو أن تختفي من تصريحات إدارات الأندية والمدربين، «الشماعات» الكروية المعتادة، ونغمة الشكاوى من التوقف وعدم وجود الفرص للإعداد الأمثل أو المباريات التجريبية التي كانت بالفعل متاحة في الفترة الأخيرة وشهدت بعض الدورات والبطولات التنافسية.



وقد شاهدنا 3 أندية إماراتية، دخلت في مشاركات تنافسية قارية صعبة خلال هذه الفترة، وهي لم تحقق الأمل والطموح بالتأهل إلى المراحل النهائية، لكنها أدت دورها وكانت عند مستوى المسؤولية والتحدي المطلوب في مثل هذه المواقف، وأرجو أن تعي الأندية والإداريون والمدربون وقبلهم اللاعبون وكذلك الجماهير، أن المطلوب هو استعادة النشاط الكروي بشكل جاد ومنضبط مع التركيز على الأداء والسلوك، وإظهار التضحية والانتماء، وتخفيض المطالب المادية والخيالية المبالغ فيها من اللاعبين أو المدربين، فالأهم هو العودة واستئناف نبض الحياة في الملاعب الكروية.



وقد أسعدني أن اتحاد الكرة ورابطة دوري المحترفين، لم يضيعا أي وقت خلال فترات التوقف، في العديد من الندوات والمنتديات وورش العمل، الخاصة بكل ما فيه مصلحة اللعبة وتوعية كافة عناصر اللعبة في التثقيف والتوعية والتنوير، وخاصة ما يتعلق بشرح بروتوكول عمليات المباريات المحدث، والمعتمد من الجهات المختصة، ومن هنا فأعتبر الأجواء مثالية للعودة ونتمنى أن تكون عودة الكرة، إشارة انطلاق لاستعادة البهجة والمتعة المفتقدة لجماهير الأندية.

#بلا_حدود