الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

ملف الأجانب

من الأشياء التي دائماً لا تكون على قدر الطموحات في المواسم الأخيرة لدينا هي عملية التعاقد مع اللاعبين المحترفين، إذ اعتدنا في السنوات الماضية أن تتعاقد أنديتنا مع أسماء غير معروفة ودون الطموحات، وينجح منهم عدد بسيط للغاية وأقل من أصابع اليد الواحدة.

على عكس السابق، أصبحت فرقنا لا تتعاقد مع اللاعبين الأجانب المميزين، مثلما كانت تفعل من قبل بضم محترفين كانوا يشكلون الإضافة في الملعب وخارجه، إذ كانت لديهم جماهيرية كبيرة، بجانب دورهم في تسويق مسابقاتنا وزيادة سمعة الأندية نظير الاهتمام الإعلامي العالمي الذي كانوا يحظون به.

أتحدث عن أسماء رنانة خلقوا أجواء مميزة للغاية في دورينا، مثل الغاني أسامواه جيان والإيراني علي كريمي والتشيلي فالديفيا والبرازيلي ريكاردو أوليفيرا، وذلك على سبيل المثال لا الحصر، كانوا محترفين بحق وحقيقة ولعبوا أدواراً هامة، ومن النوعية التي تساهم في تطوير مستوى اللاعبين المحليين نظير خبراتهم وإمكاناتهم العالية.

أما الآن، فالحال مختلف تماماً، باتت أنديتنا تتعاقد مع لاعبين غير معروفين إطلاقاً ومستوياتهم مخجلة أيضاً ولا تليق باسم محترف، ويتم صرف مبالغ عالية عليهم، ولا تستطيع أن تحفظ أسماءهم لأنه سرعان ما يتم تغييرهم في أقرب فترة انتقالات لفشلهم.

المحترف الذي نريده في دورينا، من نوعية اللاعبين الذين يصنعون الفارق والذين يساهمون في تطوير قدرات اللاعبين المحليين، إضافة إلى عامل هام جداً ومهمل لدينا وهو الجانب التسويقي والإعلامي للدوري المحلي، لأن اللاعبين أصحاب الثقل مثل الأسماء التي طرحتها كانت وسائل الإعلام العالمية تتابع أخبارهم وتتناقلها بصورة كبيرة، إضافة إلى مساهمتهم في التسويق لدورينا عبر حسابات التواصل الاجتماعي، مثل الدور الذي كان يقوم به أسامواه جيان.

نريد من أنديتنا أن تنظر نحو مصلحتها ونحو مصلحة دورينا أيضاً، لأن التعاقدات في السنوات الأخيرة غير مرضية، والنجاح حالف أسماء قليلة جداً وهي التي استمرت إلى الآن مثل تيغالي وليما وكايو، ومؤخراً إيغور، والبقية استفادوا بشكل شخصي عبر كسب مبالغ عالية في فترة وجيزة نتيجة الاستغناء عن خدماتهم ومنحهم مستحقاتهم رغم عدم لعبهم لأشهر فقط.

#بلا_حدود