الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020
الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020

منافسة مشتدة

يبدو أن رقعة المنافسة على لقب دوري الخليج العربي ستكون مفتوحة أكثر مما هو متوقع، في ظل تقارب المستويات بين معظم الأندية المرشحة للقب، إذ أظهرت الجولة الثانية من المسابقة منافسة شديدة ونتائج ربما لم تكن متوقعة، تشير إلى أننا سنكون مع مسابقة أكثر تشويقاً من السنوات القليلة الماضية، إذ إن حسم اللقب لن يكون سهلاً إطلاقاً.

الشارقة كعادته نجح في حسم نقاط مباراة الوحدة بالدقائق الأخيرة، وكسب 3 نقاط ثمينة جداً من خصم كان عنيداً لا سيما في الشوط الأول، الملك أثبت أنه سيكون منافساً شرساً للدفاع عن لقبه، بينما ظهر العنابي في الشوط الأول بثوب البطل قبل أن يسلم نفسه في الحصة الثانية، ويتحول من فريق يرغب في خطف النقاط إلى فريق يسعى لتحقيق نقطة من المواجهة، وأعتقد أن المدرب يتحمل كامل المسؤولية.

أما لقاء شباب الأهلي والعين، فكشف لنا أن الزعيم مهما كان سيئاً إلا أنه لن يكون مجرد ضيف شرف، وسيلعب إلى آخر نفس كمنافس قوي ومرشح أول، ويبدو أن المدرب بيدرو نجح نسبياً في إعادة ترتيب أوراق العين، وقدم فريقاً بشكل جديد وبوجوه شابة، يمكن أن تكون ذات مستقبل جيد للفريق البنفسجي، وكما هو متوقع سيكون شباب الأهلي أيضاً صاحب أقوى حظوظ بغض النظر عن نقطة التعادل.

أما بالنسبة إلى فخر أبوظبي، على الرغم من أنه لم ينجح في تحقيق أي فوز بأول مباراتين، إلا أن أداء وشكل الفريق داخل الملعب يشير إلى أننا أمام فريق يمتلك مقومات المنافسة، إلا أنه بحاجة إلى درهم الحظ، لديه كامل الأدوات ولا أعتقد بأنه بحاجة ماسة إلى عدد كبير من المحترفين لأنه يمتلك لاعبين محليين من الصف الأول، يستطيع الذهاب بهم بعيداً متى ما حالف التوفيق الجزيرة في المباريات.

النصر نجح في عبور خورفكان بمستوى هزيل وضعيف، وبكل صراحة لا يمكن أن نتوقعه كمنافس قوي، لأن هناك أشياء كثيرة مفقودة في شخصية العميد، أما بقية الأندية فستكون لها كلمة في المنافسة لأن المستويات هذه المرة قريبة جداً ما عدا فريقاً أو 2.

#بلا_حدود