السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

دلالات رعاية مختلفة

تشكل عقود الرعاية والشراكة أهم عناصر القوة الاقتصادية للأندية والمؤسسات الرياضية التي تنفق أموالاً طائلة، خاصة لعبة كرة القدم التي تحتاج إلى تمويل دائم من مصادر متنوعة.

عقد الرعاية الذي وقعته لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة مع رابطة المحترفين الإماراتية يأتي في وقت مناسب، ويعبّر عن الدعم المستمر الذي تقدمه القيادة الحكيمة للرياضة.

إن هذا الدعم يهدف إلى تطوير الرياضة في الحاضر والمستقبل ويسعى إلى بناء جيل رياضي قادر على تحقيق أهداف عدة في وقت واحد، منها الإنجازات القارية والدولية.



هذا الدعم لا يخص كرة القدم وحدها، بل يخص المجتمع بأسره، حيث نجد اليوم في كل عائلة لاعب كرة قدم أو أكثر، ونجد عشاقاً للعبة الشعبية من جميع الأعمار، وقد شاهدنا على مر العقود الماضية محبي الكرة الإماراتية وهم يتجشمون عناء السفر من أجل تشجيع المنتخبات الوطنية. أيضاً لم تعد كرة القدم اختصاصاً ذكورياً فقد أبلت المرأة الإماراتية بلاء حسناً في هذا النشاط الرياضي الحيوي، ونراها تسافر وتشجع وتتطوع في فرق تنظيم البطولات وتمارس اللعبة وتحمل الصافرة وتكتب في الشأن الكروي.

نشر ثقافة كرة القدم في المدارس والجامعات كما جاء في بيان عقد الرعاية سيكون تأثيره الإيجابي كبيراً في المستقبل، وهذا أمر حيوي ومطلوب، لأن قطاع التعليم بكل مستوياته يشكل بيئة مهمة للرياضة وهو أفضل روافدها، حيث يقدم هذا القطاع اللاعب والمشجع والحكم والمحلل والكاتب وغيرها من التخصصات.

إن توقيت توقيع عقد الرعاية جاء في الأسابيع الأولى من دوري الخليج العربي لهذا الموسم الذي حمل معه لمسات إبداعية مميزة، وهذه الرعاية أضافت جمالية أخرى وعززت الثقة بمنظومة كرة القدم المحلية.

رابطة المحترفين برئاسة عبدالله ناصر الجنيبي تسعى إلى التطوير وتعمل بكل ثقلها من أجل تحقيق التقدم، وهذا الأمر واضح، حيث لمسنا مبادراتها الوطنية والمجتمعية خلال الفترة الماضية، وعليها أن تستمر في هذا المشوار، لأن كرة القدم ليست لعبة فحسب، بل هي ثقافة ونشاط اجتماعي حميد وأسلوب حياة.

#بلا_حدود