السبت - 16 يناير 2021
السبت - 16 يناير 2021

تقنيات الرياضة

أصبحت التقنية عنصراً هاماً يدير حياتنا اليومية حيث يمكنك الاستغناء عن أي شيء إلا جهاز الجوال الذي يتحكم في تفاصيل يومك، وقد امتد تأثير التقنية للرياضة فبالجوال يمكنك حساب خطواتك ونتائج ممارستك للرياضة، كما يمكنك شراء تذاكر المباريات واستخدام كود جوالك للدخول عبر البوابة الإلكترونية، وبالجوال تتابع المباريات ونتائجها وقريباً ستتحول المشاهدة إلى تجربة تفاعلية كأنك في المدرجات حيث تعتزم شركات التقنية ابتكار نظارة تلبسها وكأنك في المقعد الذي تختاره في «سنتياغو برنابو» لمشاهدة الكلاسيكو وأنت في منزلك.

تقنيات الرياضة وصلت إلى قياسات النجوم حيث يلبسون صدرية تحت قمصانهم تقيس كل ما يحتاجه المدرب من معلومات عن النجم وجهده المبذول، كما تستطيع الكاميرات الحديثة تحديد الخارطة الحرارية لكل نجم وعدد المرات التي لمس فيها الكرة والاتجاه الذي لعبها، وغيرها من المعلومات التي لم تكن متاحة للمدرب أو المشاهد قبل بضع سنوات، فإلى أين تتجه التقنية؟

ومـضــة:

الإجابة غير معروفة حتى لصناع التقنية لأن تسارعها واستجابتها للمتطلبات يفتح آفاقاً جديدة لم تخطر ببال العلماء الذين يستكشفون الجديد كلما تعمقوا في البحث، ولذلك فتطور تقنيات الرياضة يفوق أقصى أحلامكم وسيكون في مقدوركم التفاعل مع المباريات بشكل لم يسبق له مثيل، وسيزيد اعتماد المدربين على تقنيات الرياضة أكثر من اليوم لدرجة تدخل التقنية في قرارات التكتيك والتبديل أثناء المباريات، وعلى ومضات تقنيات الرياضة نلتقي.

#بلا_حدود