الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

الوضوح والمطلوب

كنا نأمل من لجنة المنتخبات والشؤون الفنية في اتحاد كرة القدم الإعلان عن خطة واضحة ومتكاملة واستراتيجية جديدة يمكن أن نعتمد عليها في السنوات القادمة، لأن كرة القدم لدينا باتت بحاجة ماسة إلى أساس جديد، خاصة وأن كثرة التغييرات في الفترة الماضية أثرت كثيراً على المستويات وحدت من مسألة تقدمنا في اللعبة الشعبية الأولى.

بكل صراحة، الجيل الحالي الذي ما زلنا نعتمد عليه، قدم كل ما لديه سابقاً، بتحقيق لقب خليجي 21 والمركز الثالث في كأس آسيا 2015 والخروج من نصف نهائي البطولة القارية في العام الماضي، وجاء ذلك عندما كانوا في أفضل حالاتهم الفنية وفي سن مناسب جداً، ومن غير المعقول أن نطلب منهم تحقيق حلم المونديال وأغلبهم تجاوز سن الـ30، وهو أمر عجزوا عن تحقيقه عندما كانوا ضمن أقوى 4 منتخبات في آسيا قبل 5 سنوات.

علينا أن نكون واضحين مع أنفسنا، الوصول إلى كأس العالم المقبل أمر مستحيل، لكن ذلك لا يعني ألّا نحاول، لكن في ذات الوقت يجب ألّا نؤثر على فرصتنا في مونديال 2026، لأننا حتى اللحظة لم نمنح اللاعبين الشبان العدد الكافي من المباريات، ووصل بضعهم إلى 25 و26 عاماً وهم لم يخوضوا أكثر من 10 مواجهات رسمية، وهو ما سيوثر على المنتخب الذي من المفترض أن ينافس على مقعد مونديال 2026، خاصة وأنه سيشهد مشاركة 48 منتخباً.

الواقع يؤكد أن طريقة عملنا مع اللعبة لن تتغير، خاصة فيما يتعلق باحترافية اللاعبين وتدريبات الأندية، وتعليقات المدربين الأجانب الذين أشرفوا على منتخبنا الأول مؤخراً، جمعيهم أجمعوا على أنه لا توجد أي احترافية لدى اللاعبين لا من ناحية المستوى أو الأمور الأخرى في المعسكر، إضافة إلى عدم تحملهم للحمل العالي من التدريبات، ولا أعتقد أننا سنتمكن من تغيير ذلك.

أمامنا حل واحد، هو تجهيز منتخب رديف من أجل فرصة 2026، على أن يتم إعدادهم وتحضيرهم بعيداً عن الدوري المحلي، بأي شكل كان، مثلما فعل الاتحاد السعودي سابقاً وما زال يعمل عليه حالياً، عبر ابتعاث اللاعبين إلى الخارج وتغيير عقليتهم والوصول بهم إلى أعلى مستوى من الجاهزية الفنية والبدنية والأهم من ذلك كله العقلية.

#بلا_حدود