الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

مكتبة الأدوات واقتصاد المشاركة

قرأت عن مكتبة للأدوات في أكسفورد، وهي فكرة قديمة متجددة أقرأ عنها بين حين وآخر، الفكرة أن المكتبة تعير لمن يريد أي أداة متوفرة كما تعير المكتبات الكتب، الفرق أن هذه المكتبة ليس فيها كتاب واحد، بل أدوات مختلفة قد يحتاجها أي شخص في المنزل لكن لا يحتاجها دائماً.

لا شك أن كل شخص مر بتجربة احتياج أداة ما ليستخدمها مرة أو مرتين، ثم لا يحتاجها مرة أخرى، مكتبة الأدوات ستكون حلاً لمثل هذه المشكلة ووسيلة لتقليل حمى الاستهلاكية، ووسيلة كذلك لتشجيع الناس على المشاركة، بدلاً من أن يحاول كل شخص أن يعتمد كلياً على نفسه، فيشتري ما يحتاجه وما لا يحتاجه.

مكتبة أوكسفورد بدأت برجل متقاعد عرف الفكرة من صديق فقرر أن يبدأ المكتبة، وأخبر الناس عنها وتبرع الناس بأدوات عديدة، هكذا يستفيد جميع من شارك في المكتبة، وكذلك من لم يشارك سيجد فائدة في الاستعارة منها، وحول العالم الفكرة تتكرر بأشكال مختلفة، هناك مكتبات متخصصة في نوع محدد من الأدوات، مثل: أدوات الزراعة أو حتى أدوات رياضية.


هذا نوع من اقتصاد المشاركة، وفكرة أود لو تنتشر أكثر حول العالم ومحلياً، لأنها تحل مشكلة وتُسهم في تقليل الاستهلاك غير الضروري للسلع، وهي كذلك نوع من اقتصاد المشاركة الذي لا يحتاج لطرف ثالث لينظمه كما يحدث مع شركات سيارات الأجرة، التي تدّعي أنها تقدم خدمة اقتصاد مشاركة.

المكتبات كانت دائماً في خدمة الصالح العام، فلِمَ لا تكون هناك مكتبات للأدوات؟
#بلا_حدود