الاحد - 07 مارس 2021
Header Logo
الاحد - 07 مارس 2021

وجهة عمر

أعتقد أن نادي الجزيرة اتخذ أفضل قرار بالاستغناء عن عمر عبدالرحمن نجم منتخبنا الوطني، لأن الفريق من البدء لم يكن في حاجة إلى لاعب بمواصفات عموري، لا سيما في ظل وجود خلفان مبارك الذي يقوم بكافة الأدوار المطلوبة منه، وشاهدنا ماذا كان يحدث للفريق عندما لعبا سوياً، إذ تضاربت الأدوار وكان هناك خلل واضح لدى الجزيرة ككل.

الحقيقة تؤكد أن أفضل لاعب في آسيا سابقاً لم يجد نفسه بعد خروجه من ناديه السابق العين، ولاحقته الإصابات بعد انتقاله إلى الهلال السعودي ومن ثم فخر أبوظبي، والآن أصبح بلا نادٍ والكثير من الأخبار تتحدث عن عدة عروض للاعب سواء محلية أو أخرى من السعودية.

لا تهمني وجهة عمر المقبلة، بقدر ما تهمني أن يعود لاعبنا الدولي إلى سابق مستواه، لأن منتخبنا الوطني بحاجة إلى خدماته، كما أن كرة الإمارات ما زالت تحتاجه خاصة وأنه كان علامة فارقة للدوري قبل انتقاله إلى الهلال، وكان اسماً مميزاً يصاحب كرة الإمارات عبر المنتخب الأول ونادي العين أيضاً.

نأمل ألّا يكون عمر قد ناله التشبع الكروي، لأنه وصل إلى مرحلة النضج بالنسبة إلى سن لاعب كرة القدم، وفي هذا العمر نحتاج إلى أن يدعم منتخبنا الوطني بجميع خبراته السابقة التي اكتسبها، وأن يصل إلى أعلى مردود بالنسبة لمستواه الفني والبدني، لذلك ما يهمنا هو أن يجد نفسه في محطته المقبلة وأن يحاول قدر الإمكان تفادي الإصابات لكي يعود إلى سابق عهده.

لا خلاف على أن عموري من أميز المواهب التي أنجبتها الكرة الإماراتية، ولا خلاف على أنه وصل إلى أعلى مستوى فني عندما ارتدى قميص العين، لذلك دائماً ما أنصح اللاعبين بأن لا يتركوا الفريق الذي يجدون أنفسهم فيه، خاصة إذا كانت كل الأمور موفرة للاعب، من مادة وراحة نفسية وحب جماهيري لا مثيل له.

لأن التجارب العديدة أثبت أنه من الصعب جداً أن تنجح في عدة أندية وهناك نماذج عديدة، آخرها إيدن هازارد الذي صال وجال مع تشيلسي بينما لم يجد نفسه في ريال مدريد.

#بلا_حدود