السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021

عيد الربيع الصيني.. و«كعكة القمر»

تشو شيوان
صحفي في مجموعة الصين للإعلام، متخصص بالشؤون الصينية وبقضايا الشرق الأوسط والعلاقات الصينية ـ العربية.

عيد الربيع الصيني أو رأس السنة الصينية، هو أهم احتفالية تقليدية في الصين، والبعض يسميها عيد«لمّ الشمل» حيث تجتمع العائلة ويقضي أفرادها أوقاتاً جميلة مع بعضهم البعض، ويرجع تاريخ هذه المناسبة لأكثر من أربعة آلاف سنة، ويشير عيد الربيع إلى أول يوم من أيام السنة القمرية الجديدة حيث تعتمد السنة الصينية على تقويم قمري وليس شمسيّاً، ولذلك في السنة الميلادية أو الشمسية تختلف تواريخ عيد الربيع من عام لعام.

في هذا العام يصادف عيد الربيع في الثاني عشر من فبراير، غداً الجمعة، وعادة ما يحتفل الصينيون بالعيد عشية ليلة رأس السنة، وتجتمع العائلة والأصدقاء وتقام الاحتفالات والأضواء والزينة التقليدية في الشوارع والميادين والحدائق وحتى في البيوت، وإذا كنت من زوار الصين خلال فترة العيد والممتدة لسبعة أيام رسميّاً وقرابة الشهر اجتماعيّاً ستشعر بأنك وسط كرنفال احتفالي ممزوج بين التاريخ والحضارة، والصينيون يحرصون في هذا العيد على ترسيخ قيمهم التاريخية، ويحرصون أن ينقلوا حضارتهم وموروثهم التاريخي للأجيال.

ومن أهم العادات التاريخية لعيد الربيع هو جلوس العائلة والأصدقاء على موائد الطعام حيث اعتاد الصينيون تناول اللحوم والخضار والأسماك في عيد الربيع، بالإضافة لبعض الحلويات والتي أشهرها «كعكة القمر» والتي باتت منتشرة ومشهورة في الكثير من دول العالم.

ويختار الصينيون أنواعاً معينة من الطعام في هذا العيد تيمناً بأشياء جميلة، فمثلاً يفضلون حساء الدجاج الذي يرمز إلى السلام، و«الأسماك» حيث نطق «الأسماك» بالصينية هو نفس نطق كلمة «بقاء»، فيما يفضل البعض تناول «الحلويات» لما يرمز إلى أن الحياة جميلة وسعيدة في العام الجديد، ومن أهم التقاليد لهذا العيد أن يحصل الأطفال على أحزمة حمراء، أو مظاريف حمراء، بداخلها نقود (يا سوي تشيان) والتي تشبه العيدية في الوطن العربي، وبعد تطور التكنولوجيا ودخول مظاهر الحياة الرقمية باتت تستبدل هذه المظاريف لتصبح إلكترونية عبر تطبيق «وي تشات» أو «علي بابا».

ومن بين أهم التقاليد الحديثة لعيد الربيع هو جلوس الصينيين في البيت عشية اليوم ومشاهدة «احتفالية عيد الربيع»، وهي عبارة عن سهرة تلفزيونية تقوم بإنتاجها مجموعة الصين للإعلام في كل عام، وتتضمن مجموعة من العروض الفنية وعروض الرقص التقليدي، بالإضافة لعروض الغناء والتمثيل وأيضاً بث بعض الأخبار والمشاركات من جميع المناطق داخل الصين، وتُعتبر هذه السهرة التلفزيونية من أهم الإنتاجات التلفزيونية العالمية، وقد حققت خلال السنوات الماضية العديد من الأرقام القياسية في أعداد المشاهدين والتي وصلت لما يقارب مليار و200 مليون مشاهدة.

#بلا_حدود