الأربعاء - 14 أبريل 2021
الأربعاء - 14 أبريل 2021

زيادات «أوبك +».. وطفرة الأسعار

رغم أن اجتماع تحالف «أوبك +» الخميس المقبل من المفترض أن يحدد أهداف الإنتاج خلال الشهر الحالي فقط، إلا أنه يجب الانفتاح على احتمالية التوصل إلى خطة شاملة لتنفيذ زيادات تدريجية في الإنتاج خلال الفترة من أبريل حتى يونيو كحل وسط، خاصة أنه من المرجح أن تعاني السوق النفطية نقصاً في المعروض خلال أشهر الربيع والصيف.

إذا كانت التوقعات تشير إلى أن المنتجين يدرسون زيادة الإنتاج بنحو 500 ألف برميل يومياً، فإن الإجماع حول هذه النقطة متأرجح، ففيما تدفع روسيا باتجاه زيادة الإنتاج، تحث السعودية المنتجين على توخي الحذر، وبالإضافة إلى زيادة الإنتاج بشكل عام، فإن المملكة قد تعاود الشهر الحالي إنتاج المليون برميل يومياً «الإضافية» التي خفضتها طواعية في فبراير ومارس، وقد ينظر الاجتماع المرتقب في إمكانية إدراج حصص إنتاجية لإيران قريباً إذا تم تخفيف العقوبات الأمريكية.

بالرغم من أن «أوبك +» سمحت لروسيا بزيادة الإنتاج خلال فبراير ومارس، إلا أنها لم تكن قادرة على ضخ المزيد بسبب الطقس البارد، فبلغ متوسط إنتاج روسيا فعلياً 10.115 مليون برميل يومياً في فبراير، أي أقل بنحو 44 ألف برميل يومياً مقارنة بشهر يناير، ومن المحتمل أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة في مارس إلى زيادة إنتاج الخام الروسي.


يرى بعض المنتجين أن الأسواق أثبتت أنها لا تكترث بالتوقعات، أو نقاط الضعف في الطلب على الوقود، ولهذا يجب الاستفادة من طفرة الأسعار، حتى لو كانت منفصلة عن توقعات الطلب، ولهذا، يبدو أن الخميس المقبل سيكون يوماً للنقاش الجاد والمثير بين أولئك الذين يرغبون في إنتاج المزيد وتحقيق إيرادات أكبر، وأولئك الذين يرغبون في إنتاج أقل، ويهتمون بمحاولة رفع الأسعار أكثر.
#بلا_حدود