الاحد - 18 أبريل 2021
الاحد - 18 أبريل 2021

الكراسي الموسيقية الساخنة

تتواصل لعبة الكراسي الموسيقية على صدارة الدوري، بين فريقي الجزيرة وبني ياس قبل 3 جولات من ختام الموسم، بعد أن تمكن الشارقة البطل الذي تأكد من فقدان لقبه قبل ختام المسابقة، من تعطيل انطلاقة بني ياس وحرمانه من الصدارة بعد أن تعادل معه بهدف لكل فريق في الجولة الـ24 التي حفلت بمفاجآت ربما تغير الصورة النهائية لحصاد الموسم الساخن.

فقد بني ياس نقطتين، وكان الجزيرة عند الموعد، ليستغل الفرصة ويحقق الفوز على الوصل ويسترد الصدارة معوضاً هزيمته في الجولة السابقة أمام الوحدة، والتي جمدت رصيده وقتها ومنحت بني ياس فرصة ذهبية ليعتلي الصدارة لأول مرة في تاريخه.

ومع احترامي للكبار التائهين بلا مبررات أو أعذار، الشارقة والعين والوحدة، وباستثناء شباب الأهلي والنصر اللذين عوضا توهان الدوري، بتأهلهما معاً لنهائي بطولتي كأس المحترفين وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، فإن فصول المنافسة المثيرة والشرسة على اللقب المنحصرة بين الجزيرة وبني ياس، والتي اجتذبت الأضواء، ستظل على طابعها الممتع حتى صافرة النهاية للموسم.


ولن ينفع الجزيرة تقدمه بفارق النقطة الوحيدة على بني ياس، إذا لم يتمكن من الفوز بمبارياته الثلاث الأخيرة، عبر مواجهاته مع عجمان والعين وخورفكان، التي ستقام في غضون 8 أيام فقط بعد ضغط جدول الدوري، لاستيعاب فراغات دوري المجموعات الآسيوي، ونفس الشيء بالنسبة للقاءات الأخيرة لبني ياس أمام شباب الأهلي والظفرة والوحدة.

وأعتقد من القراءة الأولية أن مهمة بني ياس أسهل نسبياً، لأنه سيواجه شباب الأهلي وقد حل به إنهاك شديد لمشاركته في 7 مباريات متتالية وصعبة في نهائي كأس المحترفين والستة الباقية بدوري المجموعات الآسيوي، وربما ينطبق الأمر نفسه على الوحدة، إذا فاز على الزوراء العراقي بالدور التمهيدي.

أما الجزيرة، فربما تكون أكبر اختباراته الصعبة في مواجهة عجمان، الذي يصارع على النجاة من الهبوط، كما يواجه العين المحبط الباحث عن أي إنجاز معنوي في الموسم وربما تسهل الأمور للجزيرة، إذا خاض العين 7 مباريات آسيوية، في حالة تخطيه فولاد الإيراني بالدور التمهيدي.
#بلا_حدود