السبت - 08 مايو 2021
السبت - 08 مايو 2021

حين فقدنا النجوم

في عام 1994 ضرب زلزال وادي سان فرناندو في مقاطعة لوس أنجلوس، وسمي بزلزال نورث ريدج، حدث هذا في الساعة الرابعة صباحاً، وأدى إلى انقطاع الكهرباء من المنطقة، فقد خرج الناس من بيوتهم إلى الشوارع خوفاً من سقوط المباني عليهم، ورأوا في السماء سحابة رمادية تمتد في الأفق، كثير منهم لم يكونوا يعرفون ما هذه السحابة واتصلوا بمراكز الطوارئ بقلق ليجدوا من يطمئنهم ويخبرهم بأن ما يرونه هي النجوم ومجرة درب التبانة.

هذا المنظر كان مألوفاً لكل البشر في الماضي وأصبح اليوم شيئاً نادراً لسكان المدن، حيث التلوث الضوئي غطى السماء في المدينة وضواحيها، ويحتاج الفرد للذهاب بعيداً عن أي مصدر ضوء لكي يرى السماء كما هي، لكن التلوث الضوئي يأتي الآن من مصدر آخر لا يمكن الفرار منه، وهي الأقمار الصناعية التي تزداد أعدادها كل عام.

باختراع الإضاءة الكهربائية بدأ سعي الناس لإضاءة الليل في المدن والمنازل، وتغيرت حياتهم لأنهم الآن يستطيعون تأخير النوم بدلاً من النوم مع قدوم الليل، وأصبحت الأضواء جزءاً من حياتنا، ومن الصعب أن يفكر شخص في يوم بدونها، وأصبح الظلام ذلك الشيء المخيف الذي يحدث عندما تنقطع الكهرباء.


فقدنا دائرة اليوم الطبيعية التي كانت تحكمها حركة الشمس والنجوم والقمر، فقدنا البيئة التي تجعلنا ننام في الوقت الطبيعي الذي يتوافق مع حاجة أجسامنا ونستيقظ مبكراً لنبدأ يوماً جديداً في الصباح الباكر، وأصبح من المألوف أن تفتح الأسواق أبوابها متأخرة في الصباح، وقد كانت في الماضي تبدأ نشاطها بعد شروق الشمس مباشرة.
#بلا_حدود