السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021

كأس الخمسين للأفضل

رغم عدم توفيقهما في اللحاق بالمنافسة على لقب دوري الخليج العربي لهذا الموسم، فإن فريقي شباب الأهلي والنصر طرفي نهائي كأس الخليج العربي المقام الليلة تحت شعار كأس الخمسين، تيمناً بالعيد الخمسيني لتأسيس الدولة وهو في نفس الوقت عام بدء الاستعداد للخمسين عاماً القادمة، يمكن اعتبارهما من أفضل الأندية في حصاد الموسم، فأحدهما وهو شباب الأهلي أحرز بالفعل أول الألقاب بفوزه بكأس السوبر، وقد تأهلا معاً لنهائي بطولة الليلة، وكذلك تأهلا للمباراة النهائية لكأس الرئيس.

وأعتقد أن فرص الأهلي الأفضل نسبياً؛ يتأهل للنهائي للمرة الثالثة على التوالي، وهو زعيم المتوجين باللقب بأربعة ألقاب، وهو أكثر الأندية ثباتاً بالموسم ولم يخسر أي مباراة منذ 18 ديسمبر الماضي، ويقوده مهدي علي، «وجه السعد» على الفريق منذ توليه المهمة منتصف ديسمبر الماضي، فحقق مع الفريق أفضل نتائج الموسم وتفوق في النتائج والإحصائيات والألقاب على الجميع، ورغم أنه بدأ مهمته بالخسارة أمام الفجيرة، ولكنها كانت الخسارة الوحيدة له، حيث خاض 21 مباراة بكل البطولات، ففاز في 15 بنسبة 71.5%، وتعادل في 5 بنسبة 23.8%، وخسر مباراة واحدة بنسبة 4.7%، وفي غضون ذلك حقق لقب بطولة كأس السوبر بفوزه على الشارقة.

وتأهل الفريق لنهائي كأس الخليج بالفوز ذهاباً وإياباً على خورفكان والوصل، وتأهل لنهائي كأس الرئيس بالفوز على ناديي الإمارات وبني ياس، أما في دوري الخليج العربي، فحقق 8 انتصارات و5 تعادلات وخسر مرة واحدة وأضاف لرصيده 29 نقطة، ساعدت في تخطيه مراكز الوسط المتأخرة، ليحتل المركز الثالث ويكون الأقرب للتأهل للتمثيل الآسيوي.

أما النصر فهو حامل اللقب وتأهل للنهائي للمرة الثانية على التوالي، وقد تحسنت أحواله أيضاً مع تولي الأرجنتيني رامون دياز، رغم تلقيه 4 خسائر من بين 11 مباراة لعبها، ولكن يحسب له قيادة الفريق لنهائي كأس الخليج على حساب اتحاد كلباء بركلات الترجيح، وكذلك تأهله لنهائي كأس الرئيس بفوز كبير على الشارقة بثلاثة أهداف، وتراجع للمركز الخامس في الدوري، رغم انتصاراته المميزة على الشارقة وعلى العين بعقر داره.

#بلا_حدود