السبت - 15 مايو 2021
السبت - 15 مايو 2021

عودة الدوري ولكن

ينطلق، الاثنين، دوري الخليج العربي في بداية استئنافه عقب إجازة طويلة وإجبارية لمدة شهر، خضعت لها جميع الفرق ما عدا ثلاثي الشارقة والوحدة وشباب الأهلي الذين خاضوا مشاركات عنيفة طوال 6 مباريات بمجموعات دوري أبطال آسيا.

ولا شك أن التوقف الطويل والتراجع الإجباري للياقة البدنية والفنية ولياقة المباريات التنافسية، سيؤثر على النتائج وخارطة المنافسات، وبالذات في المباريات التي ستشهد مشاركة الفرق الثلاث، المشبعة بالإرهاق والإصابات والتراجع البدني، والتي كانت تحتاج لفترة أطول من الاستشفاء بعد الجهد العنيف للاعبين واستنزاف لياقتهم.

ولم يحظَ بهذا الامتياز من الفرق الثلاث سوى الوحدة العائد من الهند، والذي حتمت الإجراءات الاحترازية الرسمية خضوعه للحجر الطبي لمدة أسبوع بسبب عودته من الهند التي تمر بأسوأ مراحل تفشي وباء كورونا، وحتى ذلك لن يكون عادلاً للوحدة، لأن الحجر قد يستوجب الراحة وعدم خضوع اللاعبين، للتدريبات بالشكل الأمثل.

ورغم محاولة مدربي بعض الفرق الابتعاد عن إثارة هذه القضية، فإن مدربي شباب الأهلي والشارقة تكلما عن ظروف الإرهاق والإصابات وتدوير اللاعبين، وسترتفع النغمة بالتأكيد إذا جاءت النتائج بشكل سلبي.

وحتى مدربو الفرق الأخرى لم تسلم مؤتمراتهم الصحفية من إيحاءات معينة مثلما قال مارسيل كايزر مدرب الجزيرة المتصدر قبل مباراة فريقه أمام عجمان: «لم أكن أفضل أن يتوقف الدوري لشهر كامل في هذه المرحلة الحاسمة، فهذا التوقف الطويل سيؤثر على جميع الفرق، وإن كان ذلك بشكل مختلف، فبني ياس مثلاً سيواجه شباب الأهلي الذي يعاني من الإرهاق، بعد أن خاض 6 مباريات آسيوية قوية خلال فترة زمنية قصيرة».

ومع احترامي كل المقتضيات للمواعيد الجديدة للدوري المضغوط من الرابطة، فمن المنطقي والعادل أن يطالب شباب الأهلي والشارقة براحة مماثلة للوحدة، ومن المنطقي أن يطالب عجمان بأن تقام مبارياته في نفس توقيت مباريات الفجيرة المتنافس معه على عدم الهبوط.

وربما يستشعر شباب الأهلي الظلم وعدم تكافؤ الفرص، لخوضه 9 مباريات في شهر واحد قبل أن يواجه النصر في نهائي كأس رئيس الدولة بينما لعب النصر 3 مباريات فقط

#بلا_حدود