الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

المنطقة العمياء.. وحوادث الدهس

كل سيارة جديدة تباع في الولايات المتحدة يجب أن تأتي مع كاميرا خلفية تعطي السائق صورة حية لما خلف السيارة وهكذا ينتبه لوجود أي عائق أو شخص خلفه، لكن الآن ومع ازدياد حجمها أصبحت تعاني من وجود منطقة عمياء أمامية لا يراها السائق.

شاهدت مقطع فيديو لقناة أمريكية تحقق في الأمر، لأن السوق الأمريكي هو الأكبر عالمياً من ناحية عدد السيارات التي تصنف على أنها رياضية متعددة الاستعمالات وهي سيارات كبيرة الحجم.

التحقيق التقى بأم فقدت طفلها في حادث دهس مؤسف سببه الأساسي عدم رؤية الطفل أمام المركبة وعدم التأكد من وجود أحد هناك قبل تشغيل السيارة، التحقيق كذلك وضح مسافة المنطقة العمياء أمام السيارة وقد وصلت إلى 15 قدماً لإحدى السيارات وهذا تقريباً 4 أمتار ونصف، في حين السيارات الأخرى لم تكن أفضل بكثير.

بعض الشركات تدرك هذه المشكلة وتقدم خيار كاميرا أمامية، لكن هذا حل لمشكلة يفترض ألا تكون في الأساس، فازدياد حجم السيارات هو مشكلة في حد ذاتها ويفترض أن يكون التوجه نحو السيارات الصغيرة هو الحل، لكن يبدو أن هذا من المثاليات، فالناس لا يريدون التخلي عن سياراتهم الكبيرة التي تعطيهم حساً بالأمان وتعطيهم مساحة كبيرة وعملية.

ما دفعني للكتابة عن الأمر هو خبر حادث دهس في مدينة تورونتو الكندية، دهس سائق سيارة كبيرة الحجم طفلاً ومع ذلك لم يشعر بشيء وسحب الطفل لمسافة قبل أن ينتبه ويتوقف، السائق لا شك يتحمل المسؤولية الكاملة وفي نفس الوقت لا يمكن تجاهل حجم السيارة.

#بلا_حدود